هل سيستمر سيميوني مع أتليتيكو بعد الهزيمة

Sun May 29, 2016 12:35pm GMT
 

من برايان هوموود

ميلانو 29 مايو أيار (خدمة رويترز الرياضية العربية) - ربما لا يتمكن المدرب دييجو سيميوني من الاستمرار والمحاولة من جديد مع ناديه أتليتيكو مدريد بعد أن مني الفريق بهزيمة أخرى مهينة معنويا أمام جاره ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمس السبت.

وألمح المدرب الأرجنتيني إلى بعض الشكوك التي تحيط بمستقبله في العاصمة الاسبانية بعد الهزيمة الثانية له في نهائي دوري الأبطال أمام نفس الخصم في ثلاثة أعوام.

وإذا ما قرر سيميوني أنه بذل كل جهد مستطاع وحقق أكبر نتيجة ممكنة مع أتليتيكو فهذا أمر يمكن للكثيرين تفهمه وتقبله.

فبعد أن تولى قيادة الفريق بينما كان يقترب من منطقة الهبوط في 2011 نجح سيميوني في قيادة الفريق بعيدا عن منطقة الخطر والفوز بلقب الدوري الأوروبي وبكأس ملك اسبانيا وبدوري اسبانيا في غضون ثلاثة أعوام.

وشهد كل انتصار لأتليتيكو رحيل عدد من كبار لاعبي الفريق وغالبا إلى أندية أكثر ثراء لكن سيميوني عمل في كل مرة على إعادة بناء التشكيلة من جديد.

وقال سيميوني في مرحلة ما "التواجد مع أتليتيكو يعني المثابرة والمنافسة وعدم الاستسلام وتحدي الصعاب والإقرار بوجود منافسين أفضل منا.. وهذا الإقرار يجعلنا أكثر قدرة على المنافسة من أجل الصمود في وجههم."

والسؤال الآن هو هل سيرغب سيميوني في الاستمرار في المهمة والمحاولة من جديد.

ومهما كان قراره فمن شبه المؤكد أن يعود سيميوني من جديد ويكون على الأرجح على رأس فريق يتطلع للتفوق على منافسين أكثر جاذبية.   يتبع