مثقفون ومفكرون عرب يجتمعون بالقاهرة لمناقشة تجديد الخطاب الثقافي

Sun May 29, 2016 4:40pm GMT
 

من سامح الخطيب

القاهرة 29 مايو أيار (رويترز) - بدأ الملتقى الدولي لتجديد الخطاب الثقافي في القاهرة اليوم الأحد بمشاركة أكثر من 130 باحثا وناقدا ومفكرا عربيا وأجنبيا من نحو 17 دولة وحضور العديد من الشخصيات الدبلوماسية والفنية والإعلامية.

ويناقش الملتقى في دورته الأولى التي تستمر ثلاثة أيام بالمجلس الأعلى للثقافة الأوراق البحثية المقدمة من نحو 100 باحث بشأن آليات وسبل تجديد الخطاب الثقافي.

كما يقام على هامش الملتقى ثلاث ورش عمل تتناول (الشباب وتجديد الخطاب الثقافي) و(تسويق المنتج الثقافي) و(آليات تجديد الخطاب الثقافي).

وقالت أمل الصبان الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة في كلمة لافتتاح اليوم الأحد "إننا نجتمع في هذا الملتقى لوضع استراتيجية لخطاب ثقافي عربي يكرس أنماطا ثقافية يفتقدها مجتمعنا في الوقت الحالي وصياغة رؤية متقدمة لسياسات ثقافية تكرس قيم الاستنارة والانفتاح على ثقافات العالم وسط بيئة ثقافية تعاني من افتقاد التنمية وانتشار ثقافة العنف والجنس وإدمان المخدرات."

وأضافت "نحن هنا الآن لنضع خطوطا عريضة لسياسات ثقافية متجددة ونقاطا لبرامج عمل لنشاط ثقافي يتوافق مع مرحلة ما بعد ثورات الربيع العربي وهذا ما تتناوله الأوراق البحثية المطروحة في هذا الملتقى من خلال محاور بالغة الأهمية."

ومن أبرز المشاركين في الملتقى الروائي الفلسطيني ربعي المدهون والكاتب المصري يوسف القعيد والروائي المغربي بنسالم حميش والكاتب الأردني سعود قبيلات والكاتب الليبي أحمد إبراهيم الفقيه.

وقال وزير الثقافة الجزائري عز الدين ميهوبي في كلمة بحفل الافتتاح نيابة عن المشاركين العرب بالملتقى "إن أول ما يستوقفنا عندما نحاول صياغة دقيقة للمآلات التي انتهت لها مشاريع التجديد التي بدأت منذ رواد النهضة وزعماء التجديد هو أن هذه الخطابات كانت دوما ردة فعل على محرك خارجي وعدو أجنبي أي فوبيا عكسية بمعنى أنها لم تكن نابعة من رغبة داخلية بضرورة التغيير والتحول ولم تنطلق من روح المبادرة والاستشراف.

وأضاف "الخروج من هذه الحالة يحتاج إلى إعادة بناء علاقاتنا مع الواقع والعالم وتغيير أدوات خطابنا حيث لا يكون هناك انفصام بين العالمين .. عالم الوقائع والأشياء وعالم النظريات والتصورات."   يتبع