الأمم المتحدة قلقة من تصاعد التوتر السياسي في كمبوديا

Sun May 29, 2016 6:15pm GMT
 

الأمم المتحدة 29 مايو أيار (رويترز) - عبرت الأمم المتحدة اليوم الأحد عن قلقها لتصاعد التوتر السياسي في كمبوديا بما في ذلك محاولات اعتقال سياسيين وسط مزاعم من المعارضة بشأن اضطهاد الحزب الحاكم لها.

وقال هون سين رئيس وزراء كمبوديا الأسبوع الماضي إن الانتخابات المقبلة ستجرى في يوليو تموز 2018. وفي تلك الأثناء يواجه زعماء المعارضة اتهامات قانونية يقولون إنها ذات دوافع سياسية بهدف منعهم من منافسة رئيس الوزراء المخضرم في الانتخابات.

وقالت ديفي بالانيفيلو وهي متحدثة باسم المنظمة الدولية "الأمين العام (بان جي مون) قلق بشأن تصاعد التوترات بين الحزب الحاكم وأحزاب المعارضة في كمبوديا خاصة الاعتقالات أو محاولات الاعتقال.

"وجود مناخ حوار ديمقراطي لا ينطوي على تهديدات ضروري للاستقرار السياسي ولمجتمع هادئ ومزدهر."

ويتصاعد التوتر السياسي في البلد الآسيوي قبل وقت طويل من الانتخابات. وأجريت آخر انتخابات في كمبوديا عام 2013 ومثلت أقوى تحد لسلطة رئيس الوزراء المستمرة منذ ثلاثة عقود. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)