رجل يحرر محضرا بالشرطة لمقتل شقيقه في ضربة أمريكية استهدفت زعيم طالبان

Sun May 29, 2016 8:32pm GMT
 

كويتا/ديرا إسماعيل خان (باكستان) 29 مايو أيار (رويترز) - قال مسؤولون اليوم الأحد إن شقيق رجل لقي حتفه مع زعيم حركة طالبان الأفغانية الملا أختر منصور في ضربة بطائرة أمريكية بدون طيار في جنوب غرب باكستان حرر محضرا بالشرطة يطلب فيه التحقيق في مقتل شقيقه.

وكان محمد عزام وهو مواطن باكستاني يقود سيارة تقل منصور من الحدود الباكستانية الإيرانية إلى كويتا عاصمة إقليم بلوخستان الباكستاني عندما دمرت طائرة أمريكية بدون طيار السيارة في منطقة كوشكي بحي نوشكي مما أدى إلى مقتلهما.

وقال محمد قاسم شقيق عزام في محضر الشرطة الذي اطلعت عليه رويترز إن عزام كان يعمل كسائق سيارة أجرة على الطريق ولم تكن له أي صلة بحركة طالبان.

وسيشكل المحضر الذي حرره قاسم الأساس لأي تحقيق للشرطة في الهجوم.

ونادرا ما تقع هجمات بطائرات بدون طيار خارج المناطق القبلية بباكستان مثل الهجوم الذي أودى بحياة منصور وعزام.

ويتمركز معظم المتشددين الإسلاميين في البلاد في المناطق القبلية بشمال غرب باكستان. ويزعم المنتقدون للهجمات بطائرات بدون طيار وجود اتفاق ضمني بين إسلام أباد وواشنطن يسمح بتنفيذ ضربات في بعض المناطق القبلية وليس في أماكن أخرى. وتنفي باكستان أي وجود لمثل هذا الاتفاق.

وأكدت السلطات الباكستانية للمرة الأولى اليوم الأحد مقتل منصور في الضربة التي نفذتها طائرة بدون طيار.

وقال بيان لوزارة الداخلية "تم تحديد هويته بعد إجراء تحاليل الحامض النووي التي أوضحت تطابقا مع قريب للملا منصور جاء إلى باكستان قادما من أفغانستان لتسلم الجثة."

ويشير محضر الشرطة الذي حرر في بلوخستان إلى أن الولايات المتحدة أعلنت مسؤوليتها عن تنفيذ الهجوم. ولم يتم تسمية أفراد أو مسؤولين كمشتبه بهم.

ورفض متحدث باسم السفارة الأمريكية في إسلام أباد التعليق وأحال كل الأسئلة المتعلقة بالموضوع إلى واشنطن.

ووفقا للمحضر قال قاسم للشرطة "شقيقي كان بريئا. وكان فقيرا جدا. لديه أربعة أبناء. كان العائل الوحيد لأسرته." (إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير سامح البرديسي)