تحقيق-حوافز جديدة مطلوبة لتطوير عقاقير مكافحة للبكتيريا المقاومة للمضادات

Mon May 30, 2016 9:55am GMT
 

من بيل بيركورت

نيويورك 30 مايو أيار (رويترز) - قالت شركات وخبراء في صناعة الدواء إن شركات الأدوية تجدد جهودها لتطوير علاجات لمكافحة أنواع جديدة من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية لكن إنتاج فئات جديدة من الأدوية على النطاق المطلوب من المستبعد أن يتحقق دون حوافز تمويلية جديدة.

وأعلن باحثون بالجيش الأمريكي يوم الخميس أول حالة لمريض أمريكي مصاب بعدوى ثبت أنها مقاومة للمضاد الحيوي كوليستين الذي يستخدم كملاذ أخير عندما تفشل كل المضادات الحيوية الأخرى.

ويلقي ذلك الضوء على الحاجة الملحة لأدوية جديدة يمكنها مكافحة ما وصفه خبراء الصحة "بالبكتيريا الكابوس".

وأقر صناع الدواء يوم الجمعة بأنه في ظل غياب أسلوب جديد لتعويضهم فإنه ببساطة ليس من المجدي اقتصاديا ضخ موارد كبيرة في العمل على إنتاج أنواع جديدة من المضادات الحيوية.

وقال ديفيد باين الذي يرأس مجموعة المضادات الحيوية بشركة جلاكسو سميث كلاين "العائد على الاستثمار استنادا إلى النموذج التجاري الراهن ليس متناسبا في الحقيقة مع كم الجهد الذي يتعين بذله."

وأبدت شركات دواء أخرى الرأي نفسه.

وفي يناير كانون الثاني وقعت نحو 80 شركة دواء من بينها فايزر وميرك وجونسون أند جونسون وجلاكسو بيانا يدعو إلى التعاون بين الحكومات والشركات لإيجاد حوافز لتجديد البحث والتطوير لإنتاج أنواع جديدة من المضادات الحيوية.

وطرحوا نموذج أعمال جديد لا يرتبط فيه الربح بزيادة المبيعات. على سبيل المثال يمكن للحكومات والمنظمات الصحية عرض مكافآت إجمالية لتطوير مضاد حيوي ناجح. واقترحت لجنة حكومية بريطانية هذا الشهر أن تمنح شركات الأدوية 1.5 مليار دولار لتطوير إنتاج مضاد حيوي ناجح.   يتبع