الشرطة: مقاتلون من حركة الشباب يقتلون ثلاثة شيوخ بقرية في كينيا

Mon May 30, 2016 11:45am GMT
 

من جوزيف أكويري

مومباسا (كينيا) 30 مايو أيار (رويترز) - قالت الشرطة اليوم الاثنين إن متشددين يشتبه أنهم من حركة الشباب قتلوا بالرصاص ثلاثة من شيوخ قرية أحدهم رجل دين مسلم في منطقة ساحلية كينية للاشتباه في مساعدتهم وكالات أمنية في محاربة المسلحين.

وقُتل رئيس القرية جمعة موانيوتا ورجل الدين حسن مواسانيتي وعضو في مجموعة أمنية محلية يدعى محمد مانجوزي بالرصاص في هجمات منفصلة أمس الأحد في مقاطعة كوالي.

وقال جوزيف أوميجا قائد شرطة كوالي إن الشرطة تعتقد أن القتلة مجندون شبان عادوا إلى كينيا بعد التدريب على يد حركة الشباب في الصومال.

وتابع لرويترز عبر الهاتف أن المشتبه بهم "يعتقدون أن هؤلاء الشيوخ لديهم معلومات عنهم ويتداولونها معنا ومع وكالات أمنية أخرى ولهذا استهدفوهم."

وكانت حركة الشباب قالت في الماضي إن هجماتها في كينيا تأتي ردا على إرسال كينيا قوات إلى الصومال عام 2011. وهي الآن تشارك ضمن قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي. واستهدفت عدة غارات مناطق ساحلية.

وتسعى أيضا حركة الشباب التي تربطها صلات بتنظيم القاعدة للإطاحة بحكومة الصومال المدعومة من الغرب وفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.

وقال نلسون ماروا المنسق الإقليمي في مؤتمر صحفي في مومباسا إن المجلس يبحث عن المشتبه بهم في جرائم القتل التي وقعت أمس الأحد.

وقالت الشرطة في بيان في وقت متأخر أمس الأحد إنها اعتقلت أربعة مشتبه بهم لصلتهم بالجريمة ونشرت صور ثمانية آخرين تبحث عنهم.

وأضاف البيان "هناك مؤشرات على أن بعض إرهابيي الشباب الفارين من قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي ربما يحاولون التسلل إلى بلادنا لتنظيم هجمات خلال شهر رمضان." (إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)