مقدمة 1-صقر سني يفوز بانتخابات لبنانية فيما يهدد بتوترات جديدة

Mon May 30, 2016 8:34pm GMT
 

(لإضافة استقالة نائب مسيحي)

من توم بيري وليلى بسام

بيروت 30 مايو أيار (رويترز) - فاز سياسي لبناني من صقور السنة في الانتخابات المحلية في طرابلس في نتيجة تشكل ضربة كبيرة للزعامة السنية المترسخة في المدينة وتهدد بإشعال توترات بين جماعات طائفية متناحرة في منطقة تعرضت لأعمال عنف مرارا في السنوات الاخيرة.

وشهدت البلاد انتخابات بلدية لمدة شهر في مؤشر مهم على الثقة في لبنان حيث الازمة السياسية أجبرت السياسيين مرتين على تأجيل الانتخابات البرلمانية التي كان من المقرر عقدها في عام 2013.

وفازت اللائحة المدعومة من اللواء أشرف ريفي وهو سياسي سني جديد على الساحة بأغلبية ساحقة من المقاعد في المجلس البلدي في طرابلس في انتخابات جرت أمس الاحد بعد هزيمة تحالف مدعوم من زعماء سنة بما في ذلك رئيسا الوزراء السابقين سعد الحريري ونجيب ميقاتي.

وأشارت النتائج الأولية الى أنه من أصل 24 مقعدا في مجلس طرابلس البلدي لم يفز أي عضو مسيحي أو من الأقلية العلوية -على عكس المجلس المنتهية ولايته- وهي نتيجة وصفها أحد المحللين بأنها علامة على تنامي المشاعر المتشددة في المدينة التي تقطنها أغلبية سنية.

واستقال نائب مسيحي من طرابلس ردا على النتائج. وقال روبير فاضل في بيان إن النتيجة همشت أكثر من مكون أساسي للمجلس ودعا إلى مراجعة قانون الانتخابات حتى لا يتحول إلى مصدر للصراع دون قصد.

اللواء أشرف ريفي هو مدير عام قوى الأمن الداخلي السابق وكان قد قدم استقالته كوزير للعدل في وقت سابق من هذا العام احتجاجا على ما وصفه بأنه هيمنة جماعة حزب الله الشيعية على حكومة المصلحة الوطنية التي يرأسها تمام سلام.

ويقول محللون سياسيون أن طموح ريفي السياسي المتنامي أدى الى قرار إنسحابه من الحكومة كما أن مواقفه تؤكد على تقديم نفسه باعتباره منافسا سنيا قويا للحريري.   يتبع