مصدر: عائلة بيجو تنوي لقاء الحكومة الفرنسية لبحث مصير حصتها

Mon May 30, 2016 9:27pm GMT
 

باريس 30 مايو أيار (رويترز) - قال مصدر اليوم الاثنين إن عائلة بيجو تنوي إجراء محادثات غير رسمية مع الحكومة الفرنسية غدا الثلاثاء لبحث مستقبل حصتها في شركة بيجو ستروين لصناعة السيارات.

وكان وزير الاقتصاد الفرنسي إيمانويل ماكرون قال الأسبوع الماضي في مقابلة مع صحيفة ليزيكو إن الدولة التي تملك حصة نسبتها 14 بالمئة في بيجو ستورين تدرس احتمال بيع كل حصتها أو جزء منها.

يأتي ذلك في وقت تجري فيه الوكالة المعنية بإدارة الحصص التي تملكها الحكومة الفرنسية مراجعة لمحفظتها مع سعيها وراء جمع سيولة لتمويل مجموعة أريفا للطاقة النووية المتعثرة.

وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه لرويترز إن المساهمين يريدون معرفة المزيد من المعلومات.

وأضاف "ستجرى محادثات غير رسمية يوم الثلاثاء لكن ذلك لا يعني اتخاذ قرارات قريبا."

وقال مصدر بوزارة الاقتصاد إنه ربما تكون هناك دائما اتصالات ثنائية بين المساهمين لكن لم تتم الدعوة رسميا لعقد اجتماع.

وارتفعت قيمة حصة الحكومة في بيجو ستروين إلى نحو مثليها خلال عامين بعدما دفعت 800 مليون يورو (891 مليون دولار) في وقت شارفت فيه شركة صناعة السيارات على الإفلاس.

ولم يذكر المصدر ما إذا كان المساهم الرئيسي الثالث مجموعة دونغ فنغ موتور - التي تملك حصة نسبتها 14 بالمئة أيضا - ستشارك في المحادثات.

وقال "إذا كانت الدولة ستقلص الحصة فإنها ستنال اهتمام عائلة بيجو."

وأحجمت بيجو ستروين التي تنتج سيارات بيجو وستورين ودي.إس عن التعقيب على الاجتماع ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من الوكالة المعنية بإدارة حصص الحكومة الفرنسية.

(الدولار = 0.8981 يورو) (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية)