منافسة بين شركتي روش ونوفارتس في معركة إنتاج البدائل الحيوية

Tue May 31, 2016 7:40am GMT
 

زوريخ 31 مايو أيار (رويترز) - تتصارع أكبر شركتين للأدوية في سويسرا على إنتاج نسخ أقل سعرا من الأدوية الحيوية المكلفة وهو أحد الأسباب وراء تفكير نوفارتس في بيع حصتها التي تبلغ قيمتها 14 مليار دولار في منافستها روش.

وتنتظر نسخة من عقار ريتوكسان الذي يعالج سرطان الدم والذي أنتجته روش موافقة أوروبية وتريد نوفارتس أن تنال نصيبا من المبيعات التي بلغت العام الماضي سبعة مليارات فرنك سويسري (7.1 مليار دولار).

لكن روش صعدت المعركة بإنتاج عقار جديد تحت اسم جازيفا تقول إنه أفضل ريتوكسان.

ويبرز هذا استراتيجيات الشركتين المختلفة اختلافا بينا. فبعيدا عن إنتاج نوفارتس من الأدوية الجديدة تراهن الشركة العملاقة على أن البدائل الحيوية الأقل تكلفة التي تنتجها وحدتها ساندوز يمكن أن تجتذب الأرباح التي يجنيها منافسوها بينما ينصب تركيز روش على إنتاج أدوية جديدة لمواجهة ذلك.

والبدائل الحيوية هي النسخ اللاحقة من المنتجات الدوائية البيولوجية التي يجري إنتاجها بعد انتهاء براءة اختراع المنتج الأصلي.

وقال رئيس نوفارتس التنفيذي جو جيمينيز الأسبوع الماضي "هل ينعكس ذلك الفكر على حصتنا في روش؟ بلى بالتأكيد." وأضاف أنه سيحقق "واحدة من أفضل عمليات المبيعات لأدوية الأورام" للتغلب على عقار ريتوكسان في أوروبا بحلول العام المقبل.

واشترت نوفارتس ثلث أسهم روش التي يتمتع حاملوها بحق التصويت في أوائل الألفية الجديدة خلال محاولة فاشلة للاندماج. ومع تفكير جيمينيز في الانسحاب من روش تخلى عن المطالب بحصول نوفارتس على عائد إضافي مقابل هذه الحصة. (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)