سو كي تقود مسعى جديدا لإرساء السلام بولاية الراخين في ميانمار

Tue May 31, 2016 12:56pm GMT
 

يانجون 31 مايو أيار (رويترز) - تقود زعيمة المعارضة في ميانمار سابقا أونج سان سو كي مسعى جديدا لإرساء السلام والتنمية في ولاية الراخين حيث ألقى العنف بين الأغلبية البوذية والأقلية المسلمة بظلال من الشك في السنوات الأخيرة على التقدم في مجال الإصلاحات الديمقراطية.

وقتل أكثر من مئة شخص في أعمال عنف بالولاية الغربية في 2012 ولجأ نحو 125 ألفا من مسلمي الروهينجا الذين لا يحملون جنسية إلى مخيمات حيث فرضت قيود شديدة على تحركاتهم.

وهرب الآلاف من الاضطهاد والفقر في خروج جماعي بالقوارب متجهين إلى دول مجاورة في جنوب وجنوب شرق آسيا.

وقال مكتب رئيس ميانمار في بيان نشر على الإنترنت اليوم الثلاثاء إن سو كي التي تتولى منصب مستشار الدولة ستقود لجنة مركزية جديدة لتطبيق السلام والتنمية في ولاية الراخين.

وسوف تتضمن اللجنة 27 مسؤولا بينهم كل وزراء الحكومة.

واكتفى الإعلان الذي حمل تاريخ أمس الاثنين بذكر أسماء أعضاء اللجنة ولم يذكر تفاصيل عن الطريقة التي سيتعاملون بها مع المشاكل المتعددة في الولاية.

وقال زاو هتاي وهو متحدث باسم مكتب المستشارة إن اللجنة ستقوم برحلة بحث إلى الولاية "قريبا جدا" لكنه لم يحدد موعدا ولم يذكر إن كانت سو كي ستكون ضمن الوفد. (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)