مقدمة 1-الأمم المتحدة قلقة إزاء حصار آلاف السوريين جراء تقدم الدولة الإسلامية

Tue May 31, 2016 1:39pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات من بيان للأمم المتحدة)

بيروت 31 مايو أيار (رويترز) - قالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إنها قلقة إزاء حصار نحو ثمانية آلاف سوري بسبب القتال شمالي حلب حيث تتقدم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد على حساب قوات المعارضة وأضافت أن كلا من السلطات الكردية والمعارضة يمنعون السكان من مغادرة المنطقة.

وتقول المنظمة الدولية إن القتال شرد آلاف آخرين من السوريين قرب الحدود التركية التي لجأ إليها بالفعل أكثر من 160 ألف شخص وفر أغلبهم من القتال في وقت سابق هذا العام.

وقال المنسق المقيم/منسق الشؤون الإنسانية في سوريا ومنسق الشؤون الإنسانية للأزمة السورية في بيان مشترك إن "عددا غير معلوم من الأشخاص لا يستطيعون أيضا الفرار بسبب القتال وغلق الطريق الرئيسي المؤدي إلى الشمال باتجاه بلدة أعزاز في شمال غرب سوريا."

وأحرز تنظيم الدولة الإسلامية تقدما في الأيام القليلة الماضية في بلدة مارع الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وإلى جانب محاربة تنظيم الدولة الإسلامية شمالي حلب يخوض المعارضون المدعومون من تركيا قتالا ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تسيطر على مساحات كبيرة من الأراضي غربي مارع.

وفي تقرير منفصل عن الوضع قال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة إن السلطات الكردية السورية تمنع المدنيين الفارين من هجوم تنظيم الدولة الإسلامية من دخول المناطق الخاضعة لسيطرتها ردا على قصف مقاتلي المعارضة لمناطق تحت سيطرة الأكراد في حلب.

وأضاف أن نحو ألفي شخص استطاعوا الخروج من مارع وقرية الشيخ عيسى القريبة اللتين طوقهما مقاتلو الدولة الإسلامية في 27 مايو أيار.

وتابع "إلا أن ما يقدر بنحو سبعة آلاف مدني ما زالوا بالداخل وغير قادرين على المغادرة بسبب القيود التي تفرضها السلطات الكردية" مضيفا أن الإجراءات رد كردي على قصف مقاتلي المعارضة لحي الشيخ مقصود الخاضع لسيطرة الأكراد في حلب.   يتبع