31 أيار مايو 2016 / 14:27 / منذ عام واحد

تلفزيون-صقر سني يفوز بانتخابات لبنانية فيما يهدد بتوترات جديدة

الموضوع 2136

المدة 2.39 دقيقة

طرابلس في لبنان

تصوير 31 مايو أيار 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

فاز السياسي اللبناني اللواء أشرف ريفي وهو من صقور السنة في الانتخابات المحلية في طرابلس ثاني أكبر المدن اللبنانية أمس الاثنين (30 مايو أيار).

وشهدت البلاد انتخابات بلدية لمدة شهر في مؤشر مهم على الثقة في لبنان حيث الأزمة السياسية أجبرت السياسيين مرتين على تأجيل الانتخابات البرلمانية التي كان من المقرر عقدها في عام 2013.

وتمثل نتيجة الانتخابات ضربة كبيرة للزعامة السنية المترسخة في المدينة وتهدد بإشعال توترات بين جماعات طائفية متناحرة في منطقة تعرضت لأعمال عنف مرارا في السنوات الأخيرة.

وفازت اللائحة المدعومة من اللواء أشرف ريفي وهو سياسي سني جديد على الساحة بأغلبية ساحقة من المقاعد في المجلس البلدي في طرابلس في انتخابات جرت يوم الأحد بعد هزيمة تحالف مدعوم من زعماء سنة بما في ذلك رئيسا الوزراء السابقين سعد الحريري ونجيب ميقاتي.

وأشارت النتائج الأولية إلى أنه من أصل 24 مقعدا في مجلس طرابلس البلدي لم يفز أي عضو مسيحي أو من الأقلية العلوية -على عكس المجلس المنتهية ولايته- وهي نتيجة وصفها أحد المحللين بأنها علامة على تنامي المشاعر المتشددة في المدينة التي تقطنها أغلبية سنية.

اللواء أشرف ريفي هو مدير عام قوى الأمن الداخلي السابق وكان قد قدم استقالته كوزير للعدل في وقت سابق من هذا العام احتجاجا على ما وصفه بأنه هيمنة جماعة حزب الله الشيعية على حكومة المصلحة الوطنية التي يرأسها تمام سلام.

ويقول محللون سياسيون أن طموح ريفي السياسي المتنامي أدى الى قرار انسحابه من الحكومة كما أن مواقفه تؤكد على تقديم نفسه باعتباره منافسا سنيا قويا للحريري.

ووجه ريفي المولود في طرابلس انتقادات إلى الحريري نجل رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري لترشيحه حليفا لحزب الله رئيسا للبلاد.

وقال ريفي إن خصومه السنة فشلوا في فهم مزاج التحول في المنطقة مع تولي قوة سنية أكثر تشددا ضد إيران زمام الأمور في المملكة العربية السعودية وما أسماه ضعف الحكومة السورية وكلاهما من حلفاء حزب الله.

ودعا كذلك إلى التعايش السلمي في المدينة وأضاف أن قائمته تضم مرشحين مسيحيين وعلويين لا يبدو أنهم فازوا رغم أن فرز الأصوات لم يستكمل بعد.

وقال ”حملوني أهل طرابلس مسؤولية كبرى أن أكون فعلاً مع المجلس البلدي الحالي، المنتخب يعني، نكون فريق عمل منسجم نقدم للمدينة ما فاتها بالفترة السابقة، ما منحمل مسؤوليته للاشخاص، بتتحمل مسؤوليته التركيبة وان شاء الله من كون عند حسن الظن إذا الله أراد.“

وأضاف ”أنا بقول حتماً في منحى تغييري عند الناس كلها سوا، أشرف ريفي شئنا أم أبينا قد يكون إذا اعتُمد بأمن المرحلة الانتقالية فقط بس يجب أن نهيئ الجيل الثاني لنسلمه الراية بعد فترة زمنية معينة.“

وحسب المؤشرات الأولية يتراوح عدد المقاعد التي فازت بها لائحة ريفي بين 16 و 22 مقعدا.

وطرابلس المدينة الثانية في لبنان تعتبر نقطة محورية للتوترات الطائفية التي تفاقمت بسبب الحرب في سوريا المجاورة منذ ان بدأت عام 2011.

ونفذ مسلحون إسلاميون سنة عصيانا مسلحا ضد الجيش في طرابلس عام 2014 حيث اندلع القتال أيضا في المدينة بين أفراد الطائفتين السنية والعلوية. وكانت آخر أعمال العنف في المدينة هجوما انتحاريا في منطقة علوية في يناير كانون الثاني عام 2014.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below