الناخبون البريطانيون يميلون "للانسحاب" من الاتحاد الأوروبي مع اقتراب الاستفتاء

Tue May 31, 2016 6:06pm GMT
 

لندن 31 مايو أيار (رويترز) - أظهر استطلاعان للرأي أجرتهما مؤسسة آي.سي.إم اتجاه الناخبين في بريطانيا نحو التصويت لصالح الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي يجرى الشهر القادم وهو ما أدهش المستثمرين وأدى لهبوط الجنيه الاسترليني بشدة.

وتقدم المؤيدون للانسحاب بثلاث نقاط مئوية على المعارضين في كل من الاستفتائين اللذين أجريا لصالح صحيفة الجارديان. وأجرى أحدهما على الإنترنت بينما أجري الآخر عبر الهاتف.

وجرى الاستطلاعان على مدار ثلاثة أيام حتى يوم الأحد بعد أن أظهرت أرقام رسمية يوم الخميس أن صافي الهجرة إلى بريطانيا وصل إلى ثاني أعلى مستوى مسجل العام الماضي. وفي الأسبوع الماضي أعاد زعماء المعسكر الداعي للانسحاب من الاتحاد توجيه تركيزهم إلى الهجرة.

ويدلي البريطانيون بأصواتهم في 23 يونيو حزيران لتحديد ما إذا كانت دولتهم ستبقى في الاتحاد البالغ عدد أعضائه 28 أم لا وهو خيار ستكون له تداعيات كبيرة على السياسة والاقتصاد والدفاع والدبلوماسية في بريطانيا وخارجها.

وحذرت مجموعة من زعماء العالم والمنظمات الدولية مثل الرئيس الأمريكي باراك أوباما وصندوق النقد الدولي الناخبين البريطانيين من مخاطر الانسحاب من الاتحاد الذي انضمت له بلادهم عام 1973. وقال بنك انجلترا المركزي إن ترك بريطانيا الاتحاد الأوروبي يمكن أن يؤدي لانزلاق الاقتصاد إلى كساد.

وأجري الاستطلاعان اللذان نشرا اليوم الثلاثاء بين 27 و29 مايو أيار.

وشمل الاستطلاع الذي أجري عبر الهاتف 1004 أشخاص تفوق أعمارهم 18 عاما. ووجد أن 45 بالمئة من المشاركين يفضلون ترك الاتحاد مقابل 42 في المئة ذكروا أنهم سيصوتون لصالح البقاء. وقال 13 في المئة إنهم لم يحسموا أمرهم بعد.

أما الاستطلاع الذي أجرته المؤسسة نفسها على الإنترنت فشمل 2052 شخصا وأظهر تقدم المؤيدين للانسحاب بثلاث نقاط مئوية عند 47 في المئة مقابل 44 في المئة يرفضون ترك الاتحاد وتسعة في المئة لم يحسموا أمرهم بعد.

(إعداد دينا عادل للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)