مهربو الأخشاب قد يجعلون آخر غابات السنغال تختفي قريبا

Wed Jun 1, 2016 6:00am GMT
 

دكار أول يونيو حزيران (رويترز) - قال أبرز المدافعين عن البيئة في السنغال إن الغابات الموجودة في إقليم كاسامانس السنغالي الخصيب تواجه خطر الاختفاء خلال عامين بسبب التهريب غير القانوني للأخشاب.

وقال حيدر العلي وزير البيئة السنغالي السابق إن إقليم كاسامانس الذي يقع في جنوب السنغال يضم آخر الغابات المتبقية في السنغال وهو منطقة تبلغ مساحتها 74 ألف فدان ويمكن أن تتقلص بحلول 2018 في الوقت الذي يسعي فيه المهربون لتلبية الطلب على الأثاث المصنوع من خشب الورد في الصين.

وتصدير الأخشاب من السنغال غير قانوني ومن ثم يقوم المهربون بتهريب الأخشاب إلى جامبيا المجاورة لشحنه إلى الصين.

وقال حيدر "هذا التهريب غير المقبول يدمر غاباتنا ولا بد من وقفه."

وطال التصحر معظم شمال السنغال المجاور لمنطقة الصحراء وهي عملية تصبح فيها الأراضي جرداء بسبب الجفاف والتغيرات المناخية. وقال حيدر إن ما تبقى الآن من الغابات في السنغال يتلاشى بسرعة. وأضاف أن المهربين قطعوا مليون شجرة أو عشرة آلاف هكتار منذ عام 2010.

في الوقت نفسه قال حيدر إن مجمل صادرات جامبيا من خشب الورد للصين بلغ 238.5 مليون دولار فيما بين عامي 2010 و2015 وهي ثاني أعلى صادرات في غرب أفريقيا بعد نيجيريا.

ولا تملك جامبيا سوى أربعة آلاف هكتار من الغابات. (إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية- تحرير محمد اليماني)