النيجيري محمد باركيندو الأوفر حظا لمنصب الأمين العام لأوبك

Wed Jun 1, 2016 7:09am GMT
 

فيينا أول يونيو حزيران (رويترز) - أصبح مسؤول نفطي نيجيري سابق المرشح الأوفر حظا لمنصب الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إذ يرى الأعضاء في محمد باركيندو مرشحا توافقيا نادرا لقيادة المنظمة وسط توترات متصاعدة بين السعودية وإيران.

وباركيندو وجه معروف في قطاع النفط النيجيري خلال العقد الأخير حيث حاولت حكومات متعددة إصلاح شركة النفط الوطنية لكنها فشلت فعليا.

واليوم أصبحت نيجيريا وفنزويلا أكبر ضحيتين للانخفاض الكبير في سعر النفط فيما تراجع إنتاج نيجيريا كثيرا بسبب هجمات المتشددين على خطوط الأنابيب والبنية التحتية.

وقالت ثلاثة مصادر مطلعة على الأمر إن من المرجح أن تختار أوبك باركيندو الرئيس السابق لشركة النفط الوطنية النيجيرية لمنصب الأمين العام لها.

وتتطلع أوبك منذ عام 2012 لاختيار خليفة لليبي عبد الله البدري الذي انتخب قائما بأعمال أمين عام المنظمة في ديسمبر كانون الأول حتى نهاية يوليو تموز بعد أن استكمل فترات تولي المنصب.

وذكرت بعض المصادر أن تعيين باركيندو ليس أكيدا وقد يتم تمديد فترة البدري ستة أشهر أخرى.

وحالت المنافسة بين السعودية وإيران القوتين الكبيرتين في أوبك دون اختيار المنظمة مرشحين من اقتراح الدولتين.

ويجتمع وزراء النفط في دول أوبك غدا الخميس في فيينا. والإجماع بين آراء كل الأعضاء -وهو أمر بدا صعب المنال في بعض الأحيان- ضروري لتعيين أمين عام جديد للمنظمة. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)