مقدمة 1-الأمم المتحدة تعبر عن قلقها بشأن أطفال الفلوجة وإمدادات الغذاء

Wed Jun 1, 2016 1:18pm GMT
 

(لإضافة تحذير برنامج الأغذية العالمي بشأن إمدادات الغذاء في الفلوجة)

بغداد أول يونيو حزيران (رويترز) - حذرت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء من أن آلاف الأطفال يواجهون عنفا شديدا في الفلوجة التي يحاول الجيش العراقي استعادتها من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية وقالت إن مخزونات الغذاء في المدينة المحاصرة تتراجع.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن 20 ألف طفل على الأقل ما زالوا داخل معقل تنظيم الدولة الإسلامية قرب بغداد ويواجهون خطر التجنيد القسري للقتال والانفصال عن أسرهم.

وفي بيان منفصل قال برنامج الأغذية العالمي إن الوضع الإنساني يتفاقم مع نفاد مخزونات الغذاء وهو ما أدى لارتفاع الأسعار إلى مستويات لا تستطيع تحملها سوى قلة.

وقال بيتر هوكينز ممثل اليونيسيف بالعراق في بيان "نشعر بالقلق إزاء حماية الأطفال في مواجهة العنف الشديد."

وأضاف "يواجه الأطفال خطر التجنيد القسري في القتال" داخل المدينة المحاصرة "والانفصال عن أسرهم" إذا تمكنت من المغادرة.

وبدعم من فصائل شيعية مسلحة وضربات جوية من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة بدأت القوات المسلحة العراقية هجوما في 23 مايو أيار لاستعادة الفلوجة التي تبعد 50 كيلومترا إلى الغرب من بغداد.

ويتوقع أن يكون هجوم الفلوجة أحد أكبر المعارك ضد الدولة الإسلامية.

وكانت الفلوجة أول مدينة تسقط في أيدي التنظيم المتشدد في يناير كانون الثاني 2014.   يتبع