1 حزيران يونيو 2016 / 21:42 / بعد عام واحد

المعارضة السورية تريد تفسيرا لهجمات تشنها قوات مدعومة من أمريكا

جنيف أول يونيو حزيران (رويترز) - قالت بسمة قضماني عضو وفد المعارضة السورية لمفاوضات السلام اليوم الأربعاء إن قوات تحالف سوريا الديمقراطية شنت بدعم أمريكي هجمات على مجموعات مسلحة تعارض الرئيس بشار الأسد وإن مصالحها تبدو في بعض الأحيان متوافقة مع الحكومة السورية.

وقالت قضماني عضو وفد الهيئة العليا للمفاوضات للصحفيين إن الهيئة ترغب في الحصول على توضيح بشأن أهداف قوات سوريا الديمقراطية.

وأضافت أن هذه المخاوف تشمل "كيف ينظر إليهم السكان المحليون وما هي مواقفهم السياسية ولأنهم أيضا هاجموا بعض فصائل الجيش السوري الحر ومناطق تحت سيطرته."

وتمثل قوات سوريا الديمقراطية مظلة تجمع مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردية ومجموعات من العرب السوريين بعضها قاتل جنبا إلى جنب في حملة لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من مناطق واسعة في شمال سوريا العام الماضي.

وتعتبر تركيا العضو بحلف شمال الأطلسي أن وحدات حماية الشعب الكردية امتداد لحزب العمال الكردستاني المحظور.

وفتح مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية جبهة كبرى جديدة في الحرب السورية ببدء هجوم يهدف لطرد الدولة الإسلامية من أراض واسعة تسيطر عليها في شمال سوريا.

وقال دبلوماسي غربي بارز إن الأكراد يشكلون نحو 90 بالمئة من قوات سوريا الديمقراطية وإن التمثيل العربي فيها رمزي لا أكثر.

وأضاف "مصدر القلق الكبير هنا هو أن الأكراد إذا اعتبروا في حالة هجوم على الرقة (معقل الدولة الإسلامية) فقد تبدأ في هذه الحالة حرب أهلية جديدة بين التجمعين."

وتابع أن الموقف الأمريكي منفتح على دعم وحدات حماية الشعب الكردية لكن موقفها الغامض فيما يتعلق بدعم الفصائل المسلحة التابعة للهيئة العليا للمفاوضات يزيد الموقف سوءا ويضيف لمخاوف المعارضة من الإدارة الأمريكية.

وقالت قضماني "لدينا هنا لاعب لا يعرف على الإطلاق ما الذي يمثله.. أو ماذا يريد أو ما هو برنامج عمله النهائي. لا شيء من هذا واضح على الإطلاق."

وأضافت "هذا يسبب الكثير من عدم الارتياح على الأقل حيالهم وأحيانا يسبب عداء مباشرا لأنهم أحيانا يهاجمون الجيش السوري الحر ويعملون مع قوات النظام إما بشكل مباشر أو لصالحها... في بعض الجبهات يعملون بالتأكيد في نفس الاتجاه الذي يعمل فيه النظام. بكل أسف."

وحين سئلت قضماني إن كانت المشكلة قد نوقشت مع الولايات المتحدة قالت "الأمر محل بحث مع أي بلد يمكنه توضيح هذا الموقف. بالتأكيد." (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below