الغوريلا (هارامبي) سيبقى خالدا في "حديقة حيوان جينية مجمدة"

Thu Jun 2, 2016 7:34am GMT
 

2 يونيو حزيران (رويترز) - بعد أن لفظ الغوريلا (هارامبي) أنفاسه إثر إطلاق النار عليه إنقاذا لطفل عمره ثلاث سنوات.. تم أخذ عينة من سائله المنوي على أمل أن تكون له ذرية بعد رحيله.

لكن مسؤولي الإدارة الأمريكية التي تشرف على إنتاج سلالات حيوانات حدائق الحيوان قالوا إن من المرجح إلى حد بعيد استخدام سائل (هارامبي) المنوي في عمليات إنتاج سلالات في "حديقة الحيوان المجمدة" التي تضم مواد وراثية للأنواع النادرة والمهددة بالانقراض.

وقالت كريستين لوكاس التي تشرف على خطة الحفاظ على أنواع الغوريلا لدى رابطة حدائق الحيوان والأحواض المائية أمس الأربعاء "في الوقت الراهن ليس هناك ما يشير إلى أننا سنستخدمه للتكاثر." وتابعت قائلة "سيجري وضعه في بنك وتخزينه لاستخدامه في المستقبل أو لاستخدامه في الأبحاث."

وكان ثين ماينارد مدير حديقة حيوان سينسيناتي التي كان يعيش بها الغوريلا قد قال هذا الأسبوع أن نفوق الغوريلا (هارامبي) الذي كان عمره 17 عاما -وهو عمر كان أصغر من أن يتيح له الإنجاب- لا يعني "نهاية وجود جيناته".

وطبقا لبيانات رابطة حدائق الحيوان والأحواض المائية فإن هناك 350 غوريلا من نفس سلالة هارامبي في حدائق الحيوان الأمريكية. وذلك العدد كبير بما يكفي لبقاء برنامج إنجاب هذه السلالة قويا لدرجة أنه يتم إعطاء كثير من الإناث الحمل هرمونات لمنع الحمل.

وأيد مسؤولو حديقة الحيوان قرار قتل الغوريلا بالرصاص قائلين إن الحيوان الذي يزن 200 كيلوجرام كان من الممكن أن يتسبب في قتل الطفل بسهولة أو إصابته بجروح خطيرة.

لكن قرارهم قتل هارامبي أثار انتقادات على الإنترنت ودفع الشرطة للتحقيق مع عائلة الطفل الذي سقط في الجزء المخصص للغوريلا.

وقال روبرت هيلسنروث مدير الرابطة الأمريكية للأطباء البيطريين بحدائق الحيوان إن عينة السائل المنوي للغوريلا ستنضم على الأرجح إلى مجموعة عينات أخذت من حيوانات مختلفة وتم حفظها في نيتروجين سائل ويمكن أن تبقى صالحة للاستخدام لمئات السنين.

وقال "نسميها حديقة الحيوان المجمدة."

(إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)