الأمم المتحدة: المخاطر الأمنية تعرقل إسقاط المساعدات جوا في سوريا

Thu Jun 2, 2016 12:54pm GMT
 

جنيف 2 يونيو حزيران (رويترز) - قال مساعد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا اليوم الخميس إنه يجري وضع اللمسات الأخيرة على خطة لإيصال المساعدات إلى القرى المحاصرة في سوريا جوا غير أن روسيا وأطرافا أخرى قلقة حيال سلامة عمال الإغاثة كما أن موافقة الحكومة السورية ضرورية لتنفيذ العملية المحفوفة بالمخاطر.

وجاءت تصريحات رمزي رمزي للصحفيين بعد اجتماع لمجموعة العمل الإنسانية التابعة للأمم المتحدة بعد انقضاء مهلة الأول من يونيو حزيران المحددة لبدء عمليات إسقاط المساعدات جوا.

وقال رمزي "إسقاط المساعدات جوا .. يبقى خيارا إذا لم ينجح إيصالها برا."

وأضاف رمزي "لا أعتقد أنها وشيكة لكن أعتقد أن العملية التي ستقود إلى إسقاط المساعدات جوا قد انطلقت."

وأوضح أن "الروس ليسوا وحدهم القلقين حيال الأمن. إنه موضوع يجب أن يحل بطريقة تسمح بالمضي قدما في هذا الأمر."

وقال يان إيجلاند رئيس مجموعة العمل الإنسانية إن قافلة تنقل المساعدات الغذائية إلى بلدة داريا المحاصرة كان من المقرر أن تصل غدا الجمعة ربما تتأخر ولكن هناك "مؤشرات واضحة" على أنها ستتوجه إلى هناك في غضون أيام.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير سها جادو)