2 حزيران يونيو 2016 / 16:21 / بعد عام واحد

تلفزيون-نساء معاقات بغزة يلعبن السلة على مقاعد متحركة بإشراف مدرب أمريكي

الموضوع 4019

المدة 3.54 دقيقة

خان يونس ومدينة غزة في قطاع غزة

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية ولغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

تسجل متدربات رميات ثلاثية وتراوغن بالكرة في أنحاء الملعب .. هؤلاء جميعا أعضاء أول فريق نسائي لكرة السلة للمعوقات في قطاع.

ويشرف على تدريب الفريق النسائي في خان يونس المدرب الأمريكي جيس ماركت.

فرؤية النساء يلعبن كرة السلة في القطاع المحافظ قد لا تكون مشهدا مألوفا إلا أن ماركت حريص على تغيير هذا الواقع.

وقال ”اليوم نحن نعمل مع أول مجموعة من اللاعبات في غزة وهو شيء مثير للغاية بالنسبة لي. أسعى لتدريبهن على أساسيات اللعبة بحيث يمكن أن يصبحن رائدات لازدهار كرة السلة للسيدات“.

وسبق لماركت البالغ من العمر 39 عاما أن درب فرقا في أفغانستان وكمبوديا والهند.

وكان قد تعرض وهو في عمر 19 عاما لإصابة في الحبل الشوكي وأصبح يمارس كرة السلة وهو ملازم لكرسي متحرك.

وهو يلعب هذه الرياضة منذ أكثر من 15 عاما وبدأ التدريب في عام 2009.

وأشاد بشجاعة هؤلاء النساء لقيامهن بلعب كرة السلة وهو يتحدث عن التحديات في قطاع غزة.

وقال ”أعتقد أن أوجه الشبه أكبر من الخلافات بين غزة والأماكن الأخرى التي عملت فيها والنساء هنا متحمسات للتعلم وأعتقد أنهن على درجة من الشجاعة لاتخاذ هذه الخطوة الأولى وتشجيع رياضات النساء المعوقات في غزة. أعتقد أن وجه الاختلاف الوحيد بينهن وبين المجموعات الأخرى التي قمت بتدريبها أن لديهن خبرة أقل ولذا فإننا نأمل في أن تتسنى بعد الانطلاق هنا ... فرص لهن للعب حتى يمكن أن يحدث النمو بسرعة وأن يصبحن في مستوى الفرق الأخرى.“

والعيش في ظل الإعاقة في قطاع غزة الفقير أمر صعب حيث يصعب الوصول إلى أجهزة إعادة التأهيل والأجهزة التعويضية.

كما أن الفرص محدودة أمام الأشخاص أصحاب الإعاقة ولا يتوافر أي دعم نفسي يذكر كما أن شوارع القطاع غير الممهدة تجعل من الصعب على مستخدمي المقاعد المتحركة التجول.

وبالنسبة للنساء المشاركات في المعسكر التدريبي فإنهن يقلن إن هذا النشاط يمنحهن إحساسا بوجود هدف لحياتهن والإحساس بالانتماء.

وتقول لاعبة سلة في مقعد متحرك تدعى ريم عاشور ”كثير كثير أنا مبسوطة وكثير أنا بحس إني أنا بثبت حالي وبثبت وجودي في هذا المكان وفي أي مكان تاني و إن شاء الله ربنا يوفقنا و نطلع برا و نشارك في مشاركات برا (في الخارج).“

واختتمت جلسة التدريب اليوم الخميس (2 يونيو حزيران) برنامجا تدريبيا لمدة ثلاثة أسابيع نظمته اللجنة الدولية للصليب الأحمر واللجنة الأولمبية الفلسطينية لذوى الاحتياجات الخاصة ومركز الأطراف الصناعية وشلل الأطفال.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below