سكان الصحراء الغربية ومسؤولون يودعون زعيم جبهة البوليساريو الراحل

Sat Jun 4, 2016 11:03am GMT
 

من حميد ولد أحمد

رابوني (الجزائر) 4 يونيو حزيران (رويترز) - انضم مئات من أبناء الصحراء الغربية مرددين هتافات تنادي بالاستقلال إلى دبلوماسيين ومسؤولين حكوميين في مخيمات بجنوب الجزائر لتوديع زعيم الاستقلال في الصحراء محمد عبد العزيز الذي توفي الأسبوع الماضي بعد صراع مع المرض.

وسيدفن عبد العزيز (68 عاما) اليوم السبت. ووصل جثمانه أمس الجمعة إلى مخيمات في جنوب الجزائر حيث تتمركز جبهة البوليساريو منذ وقف إطلاق النار في عام 1991 الذي أوقف صراع الجبهة مع المغرب على الاستقلال.

وتوفي عبد العزيز بعد أكثر من ثلاثة عقود تزعم فيها جبهة البوليساريو التي تقاتل من أجل تحديد مصير المنطقة المتنازع عليها وكان رئيسا للجمهورية الصحراوية التي أعلنت عن نفسها.

وارتدى كثيرون ممن تجمعوا أمام مقر الرئاسة لاستقبال نعشه أمس الجمعة زي قوات البوليساريو التي خاضت حرب عصابات ضد المغرب حتى وقف إطلاق النار عام 1991. ومنذ ذلك الوقت يكتنف النزاع جمود بشأن كيفية إجراء استفتاء على مستقبل المنطقة.

وقال نائب رئيس برلمان جبهة البوليساريو إن شعب الصحراء سيظل موحدا وسيواصل معركته حتى الاستقلال مضيفا أن وفاة زعيم الجبهة لن تؤثر على شعب الصحراء الذي سيقف كله في مكان الزعيم الراحل.

وقام حرس الشرف بحمل النعش وبكت النساء على طول الطريق المؤدي إلى الرئاسة في منطقة تقع بين بلدة تندوف الجزائرية والساتر الترابي المغربي الذي تطلق عليه البوليساريو "المنطقة المحررة".

وتوقفت مساعي إنهاء الصراع في الصحراء الغربية بسبب خلاف بشأن كيفية إجراء التصويت الذي جرى اقتراحه لأول مرة بعد اتفاق وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه الأمم المتحدة. وتسعى جبهة البوليساريو لإجراء الاستفتاء إلا أن المغرب يعرض خطة حكم ذاتي يقول إنها تتماشى مع قرار الأمم المتحدة بالتوصل لحل "مقبول لدى الطرفين".

وسيطر المغرب على معظم المنطقة في عام 1975 بعد انتهاء الحكم الاستعماري الإسباني مما أشعل صراعا مع سكان الصحراء الذين يقولون إن هذه أرضهم. وتتمركز جبهة البوليساريو في مخيمات للاجئين في جنوب الجزائر منذ ذلك الوقت.   يتبع