الصين تقول إنها تأمل بتبادل معلومات المخابرات مع فرنسا بشأن مكافحة الإرهاب

Sun Jun 5, 2016 4:55am GMT
 

بكين 5 يونيو حزيران (رويترز) - تأمل الصين بتبادل معلومات المخابرات مع فرنسا لمكافحة الإرهاب في الوقت الذي تسعى فيه بكين لزيادة الدعم الدولي لحربها ضد الإرهاب وذلك حسبما ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة(شينخوا) نقلا عن محادثات بين مسؤولين من البلدين.

وقُتل مئات الأشخاص خلال السنوات القليلة الماضية في منطقة شينجيانغ بغرب الصين التي تقطنها أغلبية من الويغور المسلمين. وتنحي الحكومة باللوم في أعمال العنف على مسلمين متشددين يريدون إقامة دولة مستقلة تُسمى تركستان الشرقية.

وأبلغ الأميرال سون جيان قو نائب رئيس هيئة أركان الجيش الصيني لوي جوتييه الأمين العام للدفاع والأمن القومي أن الصين وفرنسا تربطهما علاقات عسكرية نموذجية.

وذكرت شينخوا في ساعة متأخرة من مساء السبت أن سون أبلغ جوتييه على هامش منتدى أمني في سنغافورة إن "الصين تأثرت بشكل عميق بسبب الهجمات الإرهابية التي وقعت في فرنسا العام الماضي."

ونقلت شينخوا عن سون قوله "أعتقد أن الحرب على الإرهاب حرب مخابرات بشكل أساسي.

"الصين تأمل بقيام تعاون في مجال المخابرات مع فرنسا بشأن قضية الإرهاب."

ونقلت شينخوا عن جوتييه قوله ردا على ذلك إن فرنسا وافقت على تعزيز تعاون المخابرات فيما يتعلق بالإرهاب.

وسعت الصين إلى الحصول على دعم غربي "لحربها على الإرهاب" منذ الهجمات التي وقعت في باريس.

وتنحي الحكومة باللوم في معظم أعمال العنف الإرهابية في الصين على الانفصاليين الإسلاميين . ولكن جماعات حقوقية تقول إن سياساتها القمعية في المنطقة أشعلت الاضطراب وهو اتهام تنفيه الحكومة.   يتبع