قمة أمنية آسيوية تبحث الأمن الإلكتروني

Sun Jun 5, 2016 11:30am GMT
 

سنغافورة 5 يونيو حزيران (رويترز) - هيمنت قضايا النزاع في بحر الصين الجنوبي والمخاوف بشأن كوريا الشمالية على قمة آسيوية للأمن مطلع الأسبوع لكن الأمن الإلكتروني كان محط اهتمام المناقشات أيضا حيث يسعى مسؤولون إقليميون إلى زيادة التنسيق بعد هجمات إلكترونية كبيرة.

وبعد أن أثارت سرقة 81 مليون دولار من حساب للبنك المركزي في بنجلادش في فبراير شباط القلق أصبح الأمن الإلكتروني أحد أهم المخاوف التي جرى بحثها في مؤتمر شانجري-لا للأمن في سنغافورة.

وقال وليام سايتو وهو مستشار خاص للحكومة اليابانية لشؤون استراتيجية تكنولوجيا المعلومات "إنه مؤشر على تحول الأمن الإلكتروني من تهديد منطقي إلى تهديد فعلي." وأضاف أن حماية البنية التحتية الحيوية أمر أساسي في اليابان خاصة مع استضافة البلاد لدورة الألعاب الأولمبية عام 2020 مشيرا إلى أن الأمن الإلكتروني يمثل جزءا كبيرا من هذا المسعى.

وتابع "الأمن الإلكتروني متشعب للغاية لذا فإنه سيزيد التهديدات القائمة سوءا."

وقال ديفيد كوه الرئيس التنفيذي لوكالة الأمن الإلكتروني في سنغافورة "عندما تتباين القيود يستغلون هذه الاختلافات في سبيل استغلال أنظمتنا الوطنية."

واستولى متسللون على أموال حساب بنك بنجلادش لدى مجلس الاحتياطي الاتحادي في نيويورك في فبراير شباط.

ولا يزال معظم المبلغ المسروق مفقودا ولم تعرف هوية المتسللين.

وقال مبعوث هندي خلال المؤتمر إن الهند التي يوجد بها قرابة 500 مليون مستخدم للإنترنت تستعد لتأسيس جيش يضم 500 ألف مفتش إلكتروني في غضون خمس سنوات.

وأضاف سانتوش جها السكرتير المشترك لقضايا الأمن الإلكتروني في وزارة الشؤون الخارجية الهندية "يمكن أن يصبح حصنا في إطار جهود الأمن الإلكتروني العالمية."   يتبع