رئيس وزراء بريطانيا السابق ميجور يتهم معسكر الخروج من الاتحاد الأوروبي "بالخداع"

Sun Jun 5, 2016 3:32pm GMT
 

لندن 5 يونيو حزيران (رويترز) - اتهم رئيس وزراء بريطانيا السابق جون ميجور اليوم الأحد المعسكر الداعي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بالترويج لادعاءات سخيفة وقذرة بشأن الهجرة وتكلفة العضوية وذلك لخداع المواطنين للتصويت لصالح الخروج خلال الاستفتاء المقرر هذا الشهر.

وفيما يكشف عن انقسامات عميقة جراء التصويت حث ميجور البريطانيين على التشكيك في الحقائق التي يسوقها "المهرج" بوريس جونسون أحد مناصري حملة الخروج والمحتمل أن يصبح زعيما لحزب المحافظين الذي ينتمي إليه ميجور في المستقبل.

وقال ميجور لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) قبل أقل من ثلاثة أسابيع على الاستفتاء في 23 يونيو حزيران "ما فعلوه هو.. تعزيز فكرة الخروج للشعب البريطاني من خلال تقديم مجموعة كاملة من المعلومات غير الدقيقة وغير الصحيحة."

وأضاف "أعتقد أن حملتهم تدنو من مستوى الحقارة."

وكان ميجور أخر رئيس وزراء من حزب المحافظين قبل رئيس الوزراء الحالي ديفيد كاميرون الذي يرغب في بقاء بريطانيا داخل الاتحاد الأوروبي.

وقال ميجور إن مروجي حملة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يضللون الناخبين من خلال القول إن بريطانيا كانت تدفع 350 مليون جنيه استرليني (510 ملايين دولار) أسبوعيا للاتحاد الأوروبي مع أن ثلثي تلك الأموال كانت تعود على هيئة إعانات وتخفيضات. ورفض جونسون تصريحات ميجور.

ويقول مؤيدو الخروج من الاتحاد الأوروبي إن من الممكن إنفاق الأموال على نحو أفضل على المدارس والمستشفيات في بريطانيا لكن ميجور قال "وعود الإنفاق هذه الخاصة بالخدمة الصحية الوطنية أو أماكن أخرى "بلهاء بلا ريب".

وأضاف "إذا لم يتسموا بالصراحة والصدق إزاء مسألة واضحة مثل هذه فكيف لنا أن نثق بهم في أمر آخر."

وقال "أعتقد أن هذه حملة خداع وفيما يتعلق بما يقولونه عن الهجرة فهي حملة محبطة وفظيعة حقا..إنهم يضللون الناس بدرجة غير عادية."

ونبه زعماء العالم والمنظمات الدولية بريطانيا إلى أخطار الخروج من الكتلة الأوروبية التي انضمت إليها في عام 1973 في حين قال بنك انجلترا إن الخروج قد يدفع بالاقتصاد إلى حالة من الركود.

(إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)