المسلمون الأمريكيون يصفون الملاكم الراحل علي بسفير النوايا الحسنة للإسلام

Sun Jun 5, 2016 8:50pm GMT
 

من دانيا تروتا وأليكس دوبوزنسكيس

نيويورك/لوس أنجيليس 5 يونيو حزيران (رويترز) - بوفاة الملاكم الأسطوري محمد علي ربما يكون مسلمو الولايات المتحدة فقدوا بطلهم الأعظم وسفير النوايا الحسنة للإسلام في دولة تعاني فيها الأقلية المسلمة من سوء الفهم وعدم الثقة.

وقال طالب شريف وهو إمام مسجد محمد في واشنطن "نحمد الله عليه."

وأضاف أمام حشد من قيادات دينية إسلامية حضروا لتأبين علي في واشنطن أمس السبت "أمريكا يجب أن تحمد الله عليه. كان بطلا أمريكيا."

وتوفي علي بأحد مستشفيات فينيكس عن عمر ناهز 74 عاما.

وبدءا من الاضطرابات المتعلقة بالحقوق المدنية وحركات المسلمين السود في ستينيات القرن الماضي وصولا إلى كارثة 11 سبتمبر أيلول ظل علي بطلا في نظر المسلمين الأمريكيين وغيرهم بالولايات المتحدة.

وأشاد المسلمون بالملاكم الراحل كبطل للعدالة الاجتماعية ونصير دائم للأعمال الخيرية ومناهض للحرب الأمريكية على فيتنام.

وعلاوة على ذلك يقولون إنه كان مسلما أثار إعجاب مجتمع غالبيته من المسيحيين رغم أنه صدم كثيرين منهم بانضمامه إلى جماعة أمة الإسلام وتغيير اسمه من كاسيوس كلاي إلى محمد علي في عام 1964.

وقال وارث دين محمد الثاني نجل الزعيم السابق للجماعة في بيان "عندما ننظر في تاريخ مجتمع الأمريكيين الأفارقة يبرز محمد علي كأحد العناصر المهمة في نشر الإسلام في أمريكا."   يتبع