مقدمة 3-خلاف بين الجيش العراقي وتحالف شيعي حول العمليات في الفلوجة

Mon Jun 6, 2016 2:46pm GMT
 

(لإضافة استعدادات الجيش العراقي لشن هجوم على الموصل ورد فعل الجيش)

من أحمد رشيد وسيف حميد وإيزابيل كولز

بغداد 6 يونيو حزيران (رويترز) - اتهم قائد جماعة شيعية عراقية القوات الحكومية "بالخيانة" في وقت ظهر فيه انقسام بين الجماعات الشيعية العراقية المسلحة المدعومة من إيران والجيش حول أساليب قتال تنظيم الدولة الإسلامية.

وانتقد هادي العامري قائد أكبر الجماعات الشيعية العراقية المسلحة الجيش لأنه حرك فرقة مدرعة إلى منطقة مخمور قرب الموصل أكبر معقل للدولة الإسلامية في شمال العراق بينما لا تزال معركة طرد مقاتلي التنظيم من الفلوجة أهم معقل له قرب بغداد مستمرة.

وقال العامري الذي يقود منظمة بدر "المؤسف المحزن عدم وجود تخطيط دقيق للعمليات العسكرية." وأضاف في مقابلة مع تلفزيون السومرية أمس الأحد "أنا أعتقد أن إرسال جزء كبير من المدرعات والإمكانيات إلى مخمور بحجة معركة الموصل. أنا بعتبرها خيانة لمعركة الفلوجة."

ومنظمة بدر التي يقودها العامري أكبر مكون في قوات الحشد الشعبي وهي تحالف من جماعات شيعية مسلحة يقاتل الدولة الإسلامية إلى جانب الجيش الذي يتلقى أيضا دعما جويا من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

واتهم العامري أيضا السلطات العراقية بتحريك الجيش إلى مخمور التي تبعد نحو 60 كيلومترا جنوبي الموصل استجابة لضغط من الولايات المتحدة.

ونفى متحدث باسم الجيش أن يكون لتحريك قوات من الجيش نحو الموصل أثر على معركة الفلوجة التي تبعد نحو 350 كيلومترا إلى الجنوب من الموصل والتي يحاول الجيش وقوات الحشد الشعبي استعادتها من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية الذي استولى عليها قبل عامين.

ويشير الخلاف إلى تفاوت الأولويات بين رئيس الوزراء حيدر العبادي -وهو شيعي انتخب في 2014 متعهدا بإصلاح الخلافات مع الأقلية السنية- والجماعات الشيعية المسلحة المدعومة من إيران.   يتبع