مقدمة 2-مقاتلو المعارضة في سوريا يتقدمون صوب منبج التي تسيطر عليها الدولة الإسلامية

Mon Jun 6, 2016 1:20pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

بيروت 6 يونيو حزيران (رويترز) - قال متحدث باسم جماعة تدعمها الولايات المتحدة اليوم الاثنين إن مقاتلي المعارضة السورية طوقوا مدينة منبج السورية التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية من ثلاثة محاور في تكثيف لهجومهم ضد التنظيم المتشدد قرب الحدود مع تركيا.

وشنت قوات سوريا الديمقراطية -التي تضم وحدات حماية الشعب الكردية- الهجوم الأسبوع الماضي بهدف طرد تنظيم الدولة الإسلامية من آخر معقل له على الحدود بين سوريا وتركيا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات التي تدعمها الولايات المتحدة قطعت الطريق المتجه شمالا من منبج إلى جرابلس التي تسيطر عليها الدولة الإسلامية على الحدود التركية والتي من المتوقع أيضا أن يتم استهدافها.

وقال شرفان درويش وهو المتحدث باسم مجلس منبج العسكري لرويترز إن القوات التي تدعمها واشنطن تقدمت إلى مسافة نحو ستة كيلومترات من المدينة وإن الهجوم الذي تدعمه قوات أمريكية خاصة يتقدم كما هو مقرر له. وأضاف أن الهجوم أدى إلى مقتل أكثر من 150 متشددا وأن أكثر من 50 من جثث مقاتلي الدولة الإسلامية بحوزة قوات سوريا الديمقراطية.

وقال "لكي نكون صريحين إذا كنا نريد أن نصل (إلى منبج) قبل هذا الوقت أو نريد مباشرة الوصول كنا نستطيع الوصول ولكن المنطقة واسعة وهناك عدد هائل من المدنيين." مضيفا "أصبحت قواتنا محيطة بمنبج من ثلاثة اتجاهات".

وذكر أن هناك عددا من القتلى بين القوات المدعومة من واشنطن وأن العدد سيعلن في وقت لاحق. وأكد مقتل قيادي من إحدى الجماعات المسلحة التي تشارك في الهجوم ويدعى فيصل أبو ليلى من مجموعة كتائب شمس الشمال. وأضاف أن القيادي توفي متأثرا بجروح أصيب بها نتيجة انفجار قذيفة مورتر.

وقال المرصد إن القوات المهاجمة تقف على بعد أقل من أربعة كيلومترات عن منبج في أقرب النقاط. وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد إن 56 من الدولة الإسلامية قتلوا حتى الآن بينما قتل 19 من قوات سوريا الديمقراطية.

وأضاف أن مقاتلي الدولة الإسلامية أرسلوا عائلاتهم إلى خارج منبج لكنه شكك في رواية درويش بأن مقاتلي الدولة الإسلامية أنفسهم غادروا المدينة. وقال درويش مستشهدا بتقارير من المدينة "هناك الكثير..الكثير من البيوت كانت داعش استولت عليها ويسكنوا فيها في منبج أصبحت الآن فارغة. فقد حملوا كل ما يستطيعون حمله وخرجوا من المدينة".   يتبع