حبس مراسل بي.بي.ٍسي في ميانمار لاعتدائه على رجل شرطة

Mon Jun 6, 2016 12:37pm GMT
 

يانجون 6 يونيو حزيران (رويترز) - قضت محكمة في ميانمار اليوم الاثنين بحبس مراسل يعمل لصالح بي.بي.سي باللغة المحلية ثلاثة أشهر مع الأشغال الشاقة بعدما أدين بالاعتداء على رجل شرطة أثناء تغطية احتجاجات طلابية العام الماضي.

وقال محامي الدفاع ثين ثان او لرويترز كما أظهر تسجيل مصور لشاهد إن الشجار نشب بين ناي مياو ورجل الشرطة بعدما أطاح الشرطي الذي كان يقف وسط موكب للدراجات النارية برجل من فوق دراجة.

ونظم مجموعة من الطلبة مسيرة في مارس آذار العام الماضي في يانجون كبرى مدن ميانمار للاحتجاج على مشروع قانون للتعليم قالوا إنه سيحد من الحرية الأكاديمية.

وفرقت الشرطة المسيرة قبل بلوغها المكان المتجهة إليه واستعملت فرق مكافحة الشغب الهراوات ضد المشاركين. ولا يزال طلاب كثيرون قيد المحاكمة.

وقال ناي مياو لين لوسائل الإعلام المحلية بعد صدور الحكم متحدثا عن المادة التي حوكم بموجبها "ليس من العدل توجيه الاتهام لي وفق المادة 332 بعد تجاهل الفعل الظالم لرجل الشرطة بجذب راكب دراجة من الطلاب المحتجين."

وقال المراسل "لم أقصد إيذاء رجل الشرطة. حاولت فقط حماية مواطن كان يتعرض للظلم في وجودي. لابد أن الشرطة مارست ضغطا على المحكمة" لإقرار عقوبة الحبس ثلاثة أشهر.

ورفض زاو كين اونج من مقر شرطة ميانمار في نايبيداو هذه الادعاءات.

وقال زاو كين اونج "من المستحيل أن تؤثر الشرطة على المحكمة. القاضي هو الذي يستمع للشكوى ويتخذ القرار النهائي."

وتخضع الشرطة والقضاء لوزارة الداخلية في ميانمار والتي تخضع مباشرة لسيطرة القوات المسلحة.   يتبع