مقتل كاهن هندوسي ذبحا على أيدي مشتبه بأنهم متشددون إسلاميون في بنجلادش

Tue Jun 7, 2016 9:33am GMT
 

داكا 7 يونيو حزيران (رويترز) - ذبح من يشتبه أنهم متشددون إسلاميون كاهنا هندوسيا مسنا اليوم الثلاثاء في حادث تعتقد الشرطة أنه الأحدث في سلسلة من الهجمات التي نفذها المتشددون ضد الأقليات في بنجلادش ذات الأغلبية المسلمة.

وقالت الشرطة إن ثلاثة مهاجمين على متن دراجة نارية قتلوا أنانتا جوبال جانجولي (70 عاما) الذي كان في طريقه إلى معبد يخدم فيه بضاحية جينايدا الواقعة على بعد نحو 161 كيلومترا إلى الغرب من العاصمة داكا.

وقال مسؤول الشرطة حسن حفيظ الرحمن من موقع الحادث لرويترز عبر الهاتف إن الهجوم حمل سمة مميزة لهجمات سابقة لإسلاميين متشددين مضيفا أنهم "ذبحوه وتوفي على الفور."

ويأتي الهجوم بعد يوم واحد من حظر الحكومة لسير الدراجات النارية التي يمكنها أن تقل أكثر من شخص واحد في أعقاب مقتل زوجة مسؤول أمني بارز من المعنيين بمكافحة الإرهاب رميا بالرصاص يوم الأحد على أيدي ثلاثة مسلحين كانوا على متن دراجة نارية.

وفي حادث منفصل يوم الأحد ذبح مسلحون يحملون مناجل بقالا مسيحيا عمره 60 عاما. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الحادث.

ولم تشهد بنجلادش عنف الإسلاميين المتشددين الذي عانت منه باكستان أو حتى عدد الهجمات التي وقعت في الهند على مدار العقد الماضي أو نحو ذلك.

لكن منذ فبراير شباط من العام الماضي قتل متشددون في بنجلادش أكثر من 30 شخصا بينهم منتمون لأقليات دينية ومدونون وأكاديميون ليبراليون.

وأعلن تنظيما الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة مسؤوليتهما عن معظم عمليات القتل لكن الحكومة تنفي أن أيا من التنظيمين له وجود في بنجلادش.

ويمثل الهندوس تسعة في المئة من إجمالي عدد سكان بنجلادش البالغ 160 مليون نسمة غالبيتهم من المسلمين السنة.

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)