الإعلام: طفل الغابة الياباني بكى بحرقة وسار في الاتجاه الخطأ

Tue Jun 7, 2016 11:26am GMT
 

طوكيو 7 يونيو حزيران (رويترز) - قالت صحيفة إن الطفل الياباني الذي تركه والداه في الغابة تأديبا له كان يريد أن يلحق بسيارة والديه ولكنه كان يبكي بحرقة لدرجة أنه سار في الاتجاه المعاكس.

ولشعوره بأن الغابة "مخيفة" ظل الطفل ياماتو تانوكا (سبعة أعوام) يسير على الطريق حتى بعد غروب الشمس ووصل في نهاية الأمر إلى قاعدة عسكرية حيث وجد مبنى غير مغلق بالأقفال وتسلل داخله.

وأثارت عملية البحث الموسعة عن ياماتو -بعد أن تركه والداه على الطريق في شمال اليابان تأديبا له لإلقائه الحجارة على السيارات- اهتمام اليابان لنحو أسبوع إلى أن عُثر على الطفل في قاعدة عسكرية يابانية.

وقالت صحيفة ماينيتشي شيمبون في عدد أمس الاثنين إن الطفل كان يبكي بحرقة لدرجة إنه سار في الاتجاه المعاكس.

ونقلت عنه قوله "سرت نحو خمس ساعات على ما أعتقد." وقال إنه عندما وجد المبنى "كنت أشعر بالبرد فدخلت لأنام."

ولوح ياماتو للصحفيين والمواطنين الذين تجمعوا لتحيته أمام المستشفى اليوم الثلاثاء وكان يبتسم من حين لآخر.

وسئل عن شعوره فقال "أنا بخير" مضيفا أنه يتطلع للعودة للمدرسة. وكان والده يمسك بيده إلى أن وصل إلى السيارة.

وفي بادئ الأمر قال والدا الطفل إنه اختفى أثناء بحث الأسرة عن نبات يمكن تناوله لكنهما قالا لاحقا للشرطة إنهما تركاه على الطريق لتأديبه بعد أن رشق أشخاصا وسيارات بالحجارة.

وأضافا أنهما عندما عادا بالسيارة بعد دقائق لم يجداه.

وقال ياماتو إنه ظل في المبنى لستة أيام دون طعام لكنه كان يشرب من صنبور بالخارج. وقالت وسائل الإعلام إنه سمع أصوات طائرات هليكوبتر إلا أنه قرر البقاء في مكانه.

(إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)