مقدمة 1-الدولة الإسلامية تعلن مسؤوليتها عن ذبح رجل دين هندوسي في بنجلادش

Tue Jun 7, 2016 10:58am GMT
 

(لإضافة إعلان تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الحادث)

داكا 7 يونيو حزيران (رويترز) - ذبح من يشتبه أنهم متشددون إسلاميون رجل دين هندوسيا مسنا اليوم الثلاثاء في واقعة تعتقد الشرطة أنها الأحدث في سلسلة من الهجمات التي نفذها المتشددون ضد الأقليات في بنجلادش ذات الأغلبية المسلمة.

وقالت الشرطة إن ثلاثة مهاجمين على دراجة نارية ذبحوا أنانتا جوبال جانجولي (70 عاما) الذي كان في طريقه إلى معبد يخدم فيه بضاحية جينايدا الواقعة على بعد نحو 161 كيلومترا إلى الغرب من العاصمة داكا.

وقال مسؤول الشرطة حسن حفيظ الرحمن "كادوا أن يفصلوا رأسه عن جسده".

ويحمل الهجوم ملامح عمليات قتل سابقة نفذها إسلاميون متشددون. وحظرت الحكومة ركوب أكثر من شخص على دراجة نارية واحدة أمس الاثنين بعد يوم من مقتل زوجة مسؤول أمني كبير في مجال مكافحة الإرهاب بالرصاص على أيدي ثلاثة مشتبه بأنهم متشددون كانوا يركبون دراجة نارية.

ونقل موقع (سايت) المتخصص في متابعة أنشطة الجماعات المتشددة عبر الانترنت ويتخذ من الولايات المتحدة مقرا له عن وكالة أعماق الموالية لتنظيم الدولة الإسلامية إعلان التنظيم مسؤوليته عن قتل جانجولي.

لكن حفيظ الرحمن قال إن إعلان التنظيم المتشددد مسؤوليته "لا أساس له" لأنه ليس له وجود تنظيمي في بنجلادش ملقيا باللوم على متشددين محليين.

وفي حادث منفصل يوم الأحد ذبح مسلحون يحملون مناجل بقالا مسيحيا عمره 60 عاما. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الحادث.

ولم تشهد بنجلادش عنف الإسلاميين المتشددين الذي عانت منه باكستان أو حتى عدد الهجمات التي وقعت في الهند على مدار العقد الماضي أو نحو ذلك.   يتبع