مصحح-خبراء: العلاقات السيئة بين أمريكا وروسيا تزيد خطر تعرض أوروبا لهجوم بقنبلة قذرة

Wed Jun 8, 2016 2:32pm GMT
 

(إعادة لقصة تم بثها يوم الثلاثاء لحذف إشارة لحضور الدبلوماسي السويدي هانز بليكس ويوكيا أمانو مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية المؤتمر في الفقرة الثامنة)

من توبي سترلينج

أمستردام 7 يونيو حزيران (رويترز) - قال خبراء في السياسة النووية اليوم الثلاثاء إن التوتر بين روسيا والغرب قد يشغل الجانبين عن التعاون لمنع وقوع مواجهة نووية عرضية أو هجوم لمتشددين بقنبلة قذرة.

وقال وزير الدفاع الأمريكي الأسبق وليام بيري إنه يأسف لضعف الاتصالات بين الولايات المتحدة وروسيا في الوقت الراهن والتي شابها الكثير من البرود عقب ضم روسيا لشبه جزيرة القرم عام 2014.

وقال بيري "نحن على وشك إعادة خلق الظروف التي وضعتنا على شفا حرب نووية" خلال الحرب الباردة.

وقال أناتولي أداميشين وهو نائب سابق لوزير الخارجية الروسي إن الولايات المتحدة ركزت على سياسة "لخنق روسيا" وتأمل في رحيل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي جعل بلاده في مقدمة قائمة أعداء الولايات المتحدة.

وقال "يجب على الولايات المتحدة ببساطة أن تعيد التفكير في سياستها. ما يجب التركيز عليه هو خفض (الأسلحة) النووية."

وأضاف أداميشين أن "روسيا والولايات المتحدة ليسا عدوين لدودين."

وأدلى المسؤولان السابقان بتعليقاتهما في مؤتمر نظمه منتدى لوكسمبورج لمنع وقوع كارثة نووية.   يتبع