بحث جديد يؤكد أن أسماك الثعابين الرعاشة تستطيع قتل الجياد

Wed Jun 8, 2016 4:38am GMT
 

من بن جروبر

ميامي 8 يونيو حزيران (رويترز) - أثبتت تجارب أجريت في جامعة فاندربيلت صحة ملاحظة رصدت قبل 200 عام بأن أسماك الثعابين الرعاشة تستطيع القفز من المياه وأن تصيب الحيوانات بصدمة كهربائية قاتلة وهو زعم يرجع في الأصل إلى ألكسندر فون عالم الاحياء والمستشكف الذي عاش في القرن التاسع عشر.

وقال هومبولت إنه شاهد أثناء زيارة ميدانية إلى حوض نهر الأمازون في عام 1800 ثعابين رعاشة تقفز من المياه وترسل شحنة كهربائية تكفي لقتل حصان. لكن في ظل عدم توافر دراسات علمية عن الموضوع وعدم وجود ملاحظة مماثلة منذ عام 1980 إنتهى الكثيرون إلى الاعتقاد بأن عالم الطبيعة الشهير كان يبالغ.

وقال كين كاتانيا أستاذ علوم الأحياء بجامعة فاندربيلت في ناشفيل بولاية تنيسي الامريكية حيث أجريت التجارب الحديثة "عندما قرأت قصة هومبولت لأول مرة إعتقدت أنها غريبة تماما... لماذا تهاجم الثعابين الرعاشة الجياد بدلا من السباحة بعيدا؟"

ووفقا لكاتانيا فإن الاجابة هى أن الثعابين تشعر بأنها محاصرة ومهددة. وقال كاتانبا -وهو عالم أحياء يعكف منذ سنوات على دراسة الثعابين الرعاشة- إنه لم يثبت فقط صحة الرواية الأصلية بل وجد أيضا أدلة على أن الثعابين الرعاشة اثناء قفزها كانت أكثر رعبا مما إعتقد هومبولت.

وأضاف أنه عندما تغمر المياه ثعبانا فإن قوة نبضاته الكهربائية تتوزع في المياه ليتجمد هدفه في حالة من الصدمة. وعندما يقفز من المياه فإن الشحنة الكهربائية عالية الجهد تنطلق إلى الهدف مباشرة من خلال البشرة القريبة من فك الثعبان وهو ما يزيد من التأثير.

ومولت المؤسسة الوطنية للعلوم هذا البحث ونشرت نتائجه في منشورات الأكاديمية الوطنية للعلوم هذا الأسبوع.

(إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير وجدي الالفي)