الدنمرك تجرد مواطنا من جنسيته لإدانته بدعم الإرهاب

Wed Jun 8, 2016 1:28pm GMT
 

كوبنهاجن 8 يونيو حزيران (رويترز) - أيدت المحكمة العليا في الدنمرك اليوم الأربعاء قرار محكمة أدنى بسحب الجنسية من مواطن من أصل مغربي أدين بالتحريض على الإرهاب الأمر الذي يمهد الطريق أمام ترحيله إلى المغرب.

وكان المواطن ويدعى سام منصور (56 عاما) ويعمل بائعا للكتب أُدين بدعم تنظيم القاعدة وجبهة النصرة في سوريا من خلال نشر موضوعات على حسابه بموقع فيسبوك والمساعدة في نشر كتب للأردني المتشدد أبو قتادة الذي كانت بريطانيا أصدرت أمرا بترحيله للمحاكمة في بلاده.

وحكم على منصور بالسجن لمدة أربعة أعوام في ديسمبر كانون الأول 2014 لكن الادعاء سعى لسحب الجنسية الدنمركية منه ربما فقط لأن لديه جنسية مغربية.

وكانت محكمة أصدرت قرارا أوليا بسحب الجنسية من منصور في يوليو تموز الماضي في أول قضية من نوعها في الدنمرك. لكن منصور استأنف الحكم بدعوى أنه سيواجه تعذيبا إذا عاد لموطنه الأصلي المغرب.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان منصور سيقضي باقي مدة عقوبته بالسجن في الدنمرك أم أنه سيجري ترحيله مباشرة إلى المغرب.

وقال ممثل الدفاع عن منصور للتلفزيون الدنمركي إن موكله سيستأنف الحكم أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

وأضاف "إن له (منصور) علاقة وثيقة بالدنمرك لأنه أقام فيها لفترة طويلة ولأن أبناءه وأحفاده في البلاد. وأخيرا هو الآن يعاقب لمجرد كلام لا أفعال."

(إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)