إدراج أرامكو السعودية يغري البنوك بصفقات جديدة مربحة

Wed Jun 8, 2016 5:21pm GMT
 

من أنجولي ديفيس وديفيد فرنش وصوفي ساسارد

لندن/دبي 8 يونيو حزيران (رويترز) - تتنافس بنوك الاستثمار على المشاركة في صفقة إدراج جزء من أسهم شركة النفط السعودية الحكومية العملاقة أرامكو باعتبارها مدخلا إلى صفقات مربحة يتوقعون تدفقها من خطة المملكة لإصلاح اقتصادها.

وستتيح الأنشطة الجديدة المرتقبة متنفسا للبنوك الاستثمارية التي تواجه صعوبات مع تضاؤل الإيرادات في ظل تباطؤ الاقتصاد العالمي والقواعد التنظيمية التي تضغط على أنشطتها.

وقال مسؤول تنفيذي كبير في أحد البنوك الأوروبية طالبا عدم ذكر اسمه نظرا لحساسية القيام بأنشطة في السعودية "بالنسبة للبنوك فإن مشاركتها في هذه الصفقة (الخاصة بأرامكو) يشكل تغييرا في قواعد اللعبة."

وأعلنت الحكومة السعودية يوم الاثنين عن خطة التحول الوطني التي جاءت في 110 صفحات وتضمنت قائمة من السياسات والأهداف للفترة بين عامي 2016 و2020 والتي تسعى لتقليص اعتماد اقتصاد المملكة على النفط.

وتمثل هذه الخطة جزءا من برنامج أوسع نطاقا للإصلاحات الطويلة الأجل يعرف باسم "رؤية السعودية 2030" والتي أعلنها ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في أبريل نيسان وتتضمن طرحا عاما أوليا لما يقل عن خمسة في المئة من قيمة أرامكو.

وقال الأمير محمد بن سلمان إن شركة النفط الحكومية ضخمة جدا نظرا لحقوقها في احتياطيات المملكة من الخام ولذا فإن بيع حصة تبلغ واحد في المئة فقط منها سيتمخض عن أكبر طرح عام أولي في العالم متوقعا ألا تقل قيمة أرامكو في الطرح عن تريليوني دولار.

وبشكل عام تجني البنوك عائدات ضعيفة من العمل مع الحكومات لكنها غالبا ما تتنافس على تلك العقود لبناء علاقات مع الدول أملا في ممارسة أنشطة أخرى في المستقبل.

وقال مصدر رفيع في بنك استثماري كبير طلب عدم ذكر اسمه "الطرح العام الأولي لأرامكو في حد ذاته لا يحظى بأهمية كبيرة لنا من حيث النشاط.   يتبع