مقابلة-بعد عام على الصعود..المعارضة الكردية في تركيا تكافح من أجل البقاء بالبرلمان

Wed Jun 8, 2016 5:28pm GMT
 

ديار بكر 8 يونيو حزيران (رويترز) - بعد عام من دخول المعارضة التركية المؤيدة للأكراد البرلمان كحزب لأول مرة في استعراض لنضوج الديمقراطية التركية يكافح زعيم الحزب المحاصر بالمشاكل لإنقاذ مؤسسته من الطرد خارج الساحة السياسية.

وقع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي يتهم حزب الشعوب الديمقراطي بارتباطه بالمسلحين الأكراد على مشروع قانون أمس الثلاثاء يحرم النواب من الحصانة من المقاضاة ولم يخف رغبته في توجيه اتهامات لأعضاء الحزب.

قد تتسبب الخطوة في استئصال الحزب من البرلمان ويرى أنصار الحزب الإجراء استراتيجية مثيرة للسخرية لتعزيز حزب العدالة والتنمية الحاكم وفرص إردوغان في الفوز بالأغلبية التي يحتاجها لتغيير الدستور وتطبيق نظام حكم رئاسي.

ويعتبر إردوغان حزب الشعوب الديمقراطي الجناح السياسي لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا منذ ثلاثة عقود في جنوب شرق البلاد ويوجه له تهمة الضلوع في تفجير دموي في اسطنبول يوم الثلاثاء وتعتبره الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي جماعة إرهابية.

وقال صلاح الدين دمرداش المؤسس المشارك لحزب الشعوب الديمقراطي في تصريح لرويترز من ديار بكر أهم مدن جنوب شرق تركيا وقلب الدعم الذي يحظى به الحزب "مع تقدمنا نحو نظام دكتاتوري لن نقبل أن نكون جزءا من المحاكمة التي يريدها إردوغان."

وقال دمرداش في مقابلة مع رويترز يوم الثلاثاء بعد ساعات من توقيع إردوغان على مشروع القانون "لن نلتزم بدعوة المدعي للإدلاء ببيان في محكمة إذا أرادوا اقتيادنا بالقوة فهذا طلبهم."

ورغم اشتراك حزبي الشعوب الديمقراطي والعمال الكردستاني في قاعدة الدعم إلا أن الأول ينفي أي صلة له بالمتشددين. ودعا دمرداش مرارا لإنهاء العنف في جنوب شرق تركيا منذ انهيار وقف إطلاق النار في يوليو تموز الماضي.

ومن شأن مقاضاة أعضاء في ثالث أكبر حزب بالبرلمان أن يعمق الاضطراب في جنوب شرق البلاد المضطرب المتاخم لسوريا حيث وصلت الاشتباكات بين قوات الأمن والمسلحين الأكراد إلى أشد مستوياتها منذ التسعينيات. وتنتشر الهجمات بشكل متزايد إلى مدن أخرى بالبلاد.

كانت سيارة ملغومة قد انفجرت مستهدفة حافلة للشرطة في وسط اسطنبول في ساعة الذروة صباح أمس الثلاثاء مما أدى إلى مقتل 11 شخصا وإصابة العشرات في هجوم قال المتحدث باسم إردوغان إنه يبدو أن حزب العمال الكردستاني هو من نفذه.   يتبع