محكمة في بابوا غينيا الجديدة تحظر الاحتجاجات في الجامعات بعد اشتباكات عنيفة

Wed Jun 8, 2016 11:22pm GMT
 

سيدني 8 يونيو حزيران (رويترز) - أصدرت محكمة في بابوا غينيا الجديدة أمرا يحظر على طلاب الجامعات تنظيم إحتجاجات داخل الحرم الجامعي بعد ان اصيب عشرات الاشخاص في إشتباكات بين طلاب محتجين والشرطة في العاصمة بورت مورزبي.

وتصاعدت موجة من الاضطرابات السياسية في الاسابيع القليلة الماضية في البلد الواقع الى الشمال مباشرة من استراليا وسط دعوات تطالب بإستقالة رئيس الوزراء بيتر أونيل بسبب إتهامات فساد.

وقالت الحكومة إن تقارير مبدئية أفادت بمقتل ما يصل إلى أربعة اشخاص غير صحيحة. وقال مسؤول بمستشفى بورت مورسبي العام إن 38 مصابا تلقوا علاجا في المستشفى.

ورحب وزير التعليم العالي مالاكاي تابار بالانذار القضائي الذي اصدرته المحكمة والذي يمنع الطلاب من استئناف إحتجاجاتهم ملقيا بالمسؤولية في العنف على "البلطجية" والانتهازيين في المعارضة السياسية.

ونقلت هيئة الاذاعة الاسترالية عنه قوله "الغالبية الساحقة من الطلاب يريدون ببساطة تلقي التعليم وآداء امتحاناتهم والانتقال إلى الفصل الدراسي التالي."

وينظم آلاف الطلاب في أرجاء بابوا غينيا الجديدة إحتجاجات ويقاطعون الدراسة وسط إضطرابات سياسية متزايدة.

وقال نويل أنجو الذي يتزعم الاحتجاجات الطلابية لرويترز إن المحتجين ليس لديهم أي نية للاستسلام مشيرا إلى أن الانذار القضائي يمنع الطلاب من الاحتجاج لكنه لا يمنع أعضاء المجتمع المدني الاخرين.

وأضاف قائلا "لن نستسلم. الطلاب لن يستسلموا حتى يستقل رئيس الوزراء أو يسلم نفسه للشرطة ويلقى القبض عليه وتوجه إليه إتهامات."

وقال أنجو متحدثا بالهاتف من بورت مورزبي "هذه المعركة ستستمر".

وينفي أونيل -الذي تولى السلطة في 2011 على وعود بكبح الفساد- إتهامات بأنه أجاز دفع ملايين الدولارات عن طريق الاحتيال إلى شركة كبرى للمحاماة.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)