مقدمة 2-قوات مدعومة من أمريكا تشدد قبضتها حول منبج في سوريا

Thu Jun 9, 2016 11:41am GMT
 

(لإضافة تفاصيل من المرصد والمجلس العسكري)

بيروت 9 يونيو حزيران (رويترز) - قالت قوات تدعمها الولايات المتحدة وتقاتل تنظيم الدولة الإسلامية قرب الحدود السورية التركية اليوم الخميس إنها وصلت إلى آخر طريق رئيسي يؤدي إلى مدينة منبج الخاضعة لسيطرة التنظيم المتشدد.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات سوريا الديمقراطية -وهي تحالف يضم وحدات حماية الشعب الكردية وحلفاء عربا- تقدمت ليصبح الطريق في مرمى نيرانها بعد أسبوع من انطلاق حملة لطرد المتشددين من معقلهم الحدودي.

وتأمل واشنطن أن تقطع العملية آخر طريق رئيسي يربط الدولة الإسلامية بالعالم الخارجي. ويستخدم التنظيم الحدود منذ سنوات لتلقي الإمدادات وعبور المقاتلين واستغلها مؤخرا في إرسال المقاتلين لشن هجمات في أوروبا.

وقال شرفان درويش المتحدث باسم المجلس العسكري في منبج المتحالف مع قوات سوريا الديمقراطية لرويترز "وصلنا إلى الطريق الرابط بين حلب ومنبج... آخر طريق رئيسي للمدينة."

ويبدو أنه كان يشير إلى الطريق السريع بين منبج ومدينة الباب الواقعة إلى الغرب والخاضعة لسيطرة الدولة الإسلامية. ويؤدي هذا الطريق إلى مدينة حلب أيضا.

وقال بيان للمجلس العسكري في منبج إن قواته "طوقت المدينة من الجهات الشرقية والشمالية والجنوبية وقطعت طرق إمداد داعش من الاتجاهات الثلاثة."

وأضاف البيان أن القوات "اقتربت بمسافة تمكنها من استهداف إرهابيي داعش داخل المدينة."

ولم يعلق درويش على ما إذا كانت قوات سوريا الديمقراطية تعتزم مهاجمة المدينة نفسها. وقال لرويترز أمس الأربعاء إن من المقرر أن تدخل القوات المدينة لكنها تتوخى الحذر بسبب وجود سكان مدنيين.   يتبع