قوات ليبية تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية تتوقع الاستعادة الوشيكة لسرت

Thu Jun 9, 2016 1:59pm GMT
 

من أحمد العمامي

طرابلس 9 يونيو حزيران (رويترز) - تخوض قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني الليبية معارك ضارية مع تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الخميس في سرت معقل التنظيم لكنها تواجه مقاومة من القناصة مع تقدمها نحو وسط المدينة.

كما تقدمت الفصائل المسلحة في مدينة مصراتة الغربية بسرعة مجبرة مقاتلي التنظيم المتشدد على التراجع بطول الطريق الساحلي الواقع إلى الغرب من سرت قبل استعادة عدد من النقاط الاستراتيجية على أطراف المدينة.

ويقول جهاز حرس المنشآت النفطية وهو فصيل مسلح يسيطر على المرافئ النفطية في شرق البلاد إنه يتقدم من ناحية الشرق ليقلص طول القطاع الساحلي الذي تسيطر عليه الدولة الإسلامية البالغ 250 كيلومترا إلى النصف على الأقل.

وإذا واصلت القوات تقدمها بإمكانها طرد عناصر التنظيم المتشدد من أهم معاقله وتقديم الدعم لحكومة الوفاق التي تحظي بمساندة الأمم المتحدة.

وقال محمد الغسري المتحدث العسكري المتمركز في مصراتة إن القتال استمر اليوم الخميس بالقرب من قاعة مؤتمرات واجادوجو التي كان يعقد فيها تنظيم الدولة الإسلامية حلقات تعليمية دينية.

وأعرب الغسري عن اعتقاده بإمكانية تحرير سرت في غضون أيام لا أسابيع.

وأضاف أن عناصر القناصة التابعين للتنظيم المتشدد يشكلون مصدرا للقلق لأنهم يهاجمون من مسافات بعيدة مشيرا إلى أن ذلك مثل عائقا في الاشتباكات داخل المدينة.

وأعلنت الفصائل المسلحة الموالية للحكومة الليبية سيطرتها على بعض النقاط الاستراتيجية على أطراف سرت من بينها قاعدة جوية وعدد من المعسكرات وممر دائري استخدمه التنظيم سابقا لتعليق جثث أعدائه بعد إعدامهم.

وقتل العشرات من مقاتلي هذه الفصائل كما أصيب المئات خلال معارك في الشهر الماضي. وأمس الأربعاء قتل نحو 15 شخصا وأصيب 95 وفقا لمتحدث باسم أحد مستشفيات مصراتة. (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير سها جادو)