حلفاء أمريكا يضيقون الخناق على معقل للدولة الإسلامية في شمال سوريا

Thu Jun 9, 2016 9:05pm GMT
 

من جون ديفيسون وأحمد رشيد

بيروت/بغداد 9 يونيو حزيران (رويترز) - ضيقت قوات تدعمها الولايات المتحدة الخناق على معقل لتنظيم الدولة الإسلامية في شمال سوريا اليوم الخميس في إطار موجة هجمات جديدة شكلت ضغطا لا سابق له على التنظيم.

يأتي حصار مدينة منبج من قبل قوات تحالف سوريا الديمقراطية ضمن هجوم بدأ الأسبوع الماضي بدعم جوي وقوات خاصة أمريكية لدحر المقاتلين من آخر جزء يخضع لسيطرتهم على الحدود السورية التركية.

ويمثل هذا أكثر الهجمات طموحا من قبل قوات سوريا الديمقراطية المتحالفة مع واشنطن في سوريا منذ بدأت الولايات المتحدة حملتها العسكرية ضد الدولة الإسلامية قبل عامين.

في نفس الوقت تدعم روسيا تقدما آخر منفصلا تقوم به القوات الحكومية السورية ضد الدولة الإسلامية في جزء آخر من البلاد.

وفي العراق على الجانب الآخر من نطاق سيطرة الدولة الإسلامية أرسلت حكومة بغداد قوات لتحاول اقتحام حصون التنظيم في الفلوجة التي تبعد عن بغداد مسافة ساعة واحدة بالسيارة.

وخلال الأسابيع الماضية خسرت الدولة الإسلامية أراض كانت تسيطر عليها لصالح الأكراد في شمال العراق ومعارضين مناوئين للرئيس السوري بشار الأسد في إطار هجوم يشنه أعداء التنظيم على عدة جبهات.

لكن الدولة الإسلامية أظهرت اليوم الخميس قدرتها على شن هجمات دامية داخل مناطق أعدائها. فقد تبنى التنظيم تفجيرين انتحاريين قتل فيهما 24 شخصا على الأقل في بغداد ويرجح أنه وراء هجوم انتحاري أودى بحياة قيادي بالمعارضة المدعومة من الغرب في جنوب سوريا.

وبسبب ضلوع عدة أطراف في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا منذ خمس سنوات وبسبب ضعف الحكومة العراقية كان من المستحيل شن حملة واحدة منسقة ضد المتشددين. لكن واشنطن وقوى أخرى تأمل أن يشهد العام الحالي تحولا في موازين القوى ضد الدولة الإسلامية التي بسطت نفوذها على مناطق يسكنها ملايين المواطنين في العراق وسوريا منذ أعلنت قيام خلافة هناك عام 2014.   يتبع