خبراء: العقاقير لها مفعول السحر في مكافحة الملاريا بالساحل الأفريقي

Thu Jun 9, 2016 9:04pm GMT
 

لندن 9 يونيو حزيران (مؤسسة تومسون رويترز) - عندما طلب عاملون في المجال الصحي عقاقير تستخدم في علاج الملاريا العام الماضي لحماية ملايين الأطفال في منطقة الساحل الأفريقي من المرض القاتل لم تتمكن الشركة الوحيدة المصنعة لها من توفير ما يكفي منها.

وكان العاملون في المجال الصحي ينفذون توصيات منظمة الصحة العالمية التي تقول إن إعطاء الأطفال دون الخامسة من العمر عقاقير وقائية خلال موسم الأمطار القصير بالمنطقة يقلل معدلات الوفيات بما يصل إلى 75 بالمئة.

ومنطقة الساحل الأفريقي - والتي تقع بين الصحراء الكبرى إلى الشمال والسافانا الرطبة إلى الجنوب - بها بعض من أعلى معدلات الوفيات في العالم نتيجة أمراض ينقلها البعوض.

وبالرغم من أن القائمين على المشروع لم يتمكنوا من الوصول إلا إلى 3.2 مليون من بين 25 مليون طفل دون الخمسة أعوام في تلك المنطقة العام الماضي فإنهم يعتقدون أنهم أنقذوا الكثير من الأرواح.

وتظهر نتائج أولية من دولتين هما جامبيا والسنغال أن عدد حالات الإصابة بالملاريا انخفض بأكثر من 60 بالمئة. وكان قد تم الوصول للسنغال من خلال برنامج آخر.

وقال الرئيس التنفيذي لتحالف مكافحة الملاريا تشارلز نلسون اليوم الخميس "نستطيع ... لنقل إن هذا التدخل يمثل بداية مساهمة تاريخية في محاربة الملاريا بمنطقة الساحل." وتحالف مكافحة الملاريا منظمة لا تهدف للربح.

وكان نلسون يتحدث خلال اجتماع في لندن تم فيه إطلاع وزراء والبنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية وأكاديميين على النتائج.

وقال خبراء صحيون إنهم يتوقعون تضاعف عدد من سيعالجون هذا العام.

وكانت شركة واحدة توفر العقار خلال الجهود التي بذلت العام الماضي لكن نتيجة لارتفاع الطلب تستعد شركة ثانية لدخول السوق خلال العامين المقبلين وهي خطوة يأمل الخبراء أن تسهم في خفض السعر.   يتبع