العفو الدولية تتهم الجيش النيجيري بقتل ما لا يقل عن 17 إنفصاليا غير مسلحين

Fri Jun 10, 2016 1:58am GMT
 

لاجوس 10 يونيو حزيران (رويترز) - قالت منظمة العفو الدولية اليوم الجمعة إن الجيش النيجيري قتل الشهر الماضي ما لا يقل عن 17 عضوا غير مسلح بجماعة تطالب بالانفصال عن البلد الاكثر سكانا في أفريقيا لكن الجيش نفى تلك الاتهامات قائلا إنها بلا أساس.

وقال متحدث باسم الجيش إن أحدث إتهامات من العفو الدولية تكشف عن تحيز يقوض مصداقيتها.

ويقول تقرير المنظمة -الذي ذكرت أنه إستند إلى تفاصيل من شهود عيان ومصادر بالطب الشرعي ومستشفيات- إن جنودا فتحوا النار على أعضاء من حركة شعب بيافرا الانفصالية ومؤيدين لهم في مدينة اونيتشا بجنوب شرق نيجيريا اثناء الاستعداد للقيام بمسيرة في اواخر مايو آيار.

وقالت المنظمة الحقوقية إن أعمال القتال وقعت اثناء عملية أمنية في الساعات الاولى من الصباح قبيل المسيرة عندما أغارت قوات من الجيش على منازل وكنيسة حيث كان اعضاء الحركة نائمين.

وأصدر الجيش بيانا قال فيه إن جنوده إضطروا "للتحرك دفاعا عن النفس" بعد أن هاجم اعضاء الجماعة أجهزة أمنية مستخدمين "أسلحة نارية" وأسلحة اخرى من بينها متفجرات.

وأضاف أن خمسة من أعضاء الجماعة قتلوا واصيب ثمانية بينما القي القبض على تسعة.

وقال الجيش "هذه المساعي كانت من أجل تخفيف التوتر الواضح وأيضا درء التهديدات المحتملة للارواح والممتلكات في عموم المنطقة."

وتعتمل نزعة إنفصالية في جنوب شرق نيجيريا منذ أن زج التمرد الانفصالي في بيافرا البلاد إلى حرب أهلية استمرت من 1967 إلى 1970 وقتل فيها حوالي مليون شخص.

وتفجرت مجددا العام الماضي بعد أن القي القبض على نامدي كانو زعيم الجماعة واحتجز بتهم التآمر الجنائي والانتماء إلى جماعة غير قانونية. ومازال كانو قيد الاعتقال.   يتبع