كلينتون وترامب يشعلان معركتهما على تويتر

Fri Jun 10, 2016 5:46am GMT
 

10 يونيو حزيران (رويترز) - لم تبدأ بعد معركة الانتخابات الرئاسية بين المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون ومنافسها الجمهوري دونالد ترامب لكن حربهما على تويتر مستعرة.

وبعدما تلقت تأييد الرئيس باراك أوباما لتخلفه في البيت الأبيض قالت كلينتون -التي ضمنت هذا الأسبوع ترشيح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة المقررة في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني- إنها تتشرف بدعمه لها وإنها "مفعمة بالحماس ومستعدة للانطلاق."

وإنتهز ترامب -الذي استخدم تويتر بشكل مكثف اثناء حملته لنيل ترشيح الحزب الجمهوري لخوض السباق الرئاسي- الفرصة للرد على كلينتون وقال "أيد أوباما لتوه هيلاري المخادعة. هو يريد المزيد من سنوات أوباما لكن لا أحد آخر يريد ذلك!"

ورد حساب كلينتون سريعا في تغريدة إلى 6.7 مليون متابع لها على تويتر بعبارة "إحذف حسابك".

وفي غضون دقائق أصبحت العبارة -وهي تعبير شائع عن الازدراء عبر الانترنت- التغريدة الاشهر على الاطلاق لكلينتون إذ اعيد نشرها أكثر من 194 ألف مرة وحصلت على إعجاب 213 ألفا.

وتحرك جمهوريون بارزون لمساندة ترامب موجهين إنتقادات لاستخدام كلينتون لمزود خاص للبريد الإلكتروني عندما كانت وزيرة للخارجية.

وقال رينس بريباس رئيس اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري في تغريدة "هيلاري كلينتون إذا كان هناك شخص يعرف كيف يستخدم زر للحذف فهو أنت."

وقالت كلينتون مرارا إنها إختارت "ألا تحتفظ" بثلاثين ألف رسالة إلكترونية قال محاموها إنها شخصية وهو ما جرى تفسيره على أنه يعني أنها حذفت هذه الرسائل.

وفي وقت لاحق إنضم ترامب للمعركة مجددا وقال في تغريدة "كم من الوقت إستغرق طاقم عملك المكون من 823 شخصا في التفكير في هذا وأين رسائلك الإلكترونية الثلاثة وثلاثين ألفا التي حذفتيها؟"

(إعداد أشرف صديق للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي)