مقدمة 3-قافلتان من الأمم المتحدة تجلبان الغذاء لسكان داريا ودوما بسوريا

Fri Jun 10, 2016 5:51pm GMT
 

(لإضافة قافلة في دوما ومقتبسات)

من ستيفاني نبيهاي وجون دافيسون

جنيف/بيروت 10 يونيو حزيران (رويترز) - قالت الأمم المتحدة اليوم الجمعة إن قافلتي إغاثة دوليتين وصلتا إلى بلدتين سوريتين تسيطر عليهما المعارضة قرب دمشق وإن إحداهما نقلت إمدادات غذائية لمدينة داريا لأول مرة منذ عام 2012 بعد أن أذنت الحكومة السورية بدخول القافلتين.

وقال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ينس لايركه إن شاحنات من الأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري نقلت مساعدات غذائية تكفي 2400 شخص في داريا لمدة شهر.

وأضاف أنه في وقت لاحق اليوم الجمعة دخلت قافلة مساعدات إنسانية شاركت فيها عدة وكالات ضاحية دوما التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في الغوطة الشرقية قرب دمشق.

ومع ذلك قال المجلس المحلي لمدينة داريا والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن أي إحساس بالارتياح لدى سكان المدينة قصير الأجل لأن إمدادات الغذاء لن تكفي شهرا ولأن تقدير الأمم لمتحدة لعدد المقيمين في داريا حاليا أقل بكثير من العدد الحقيقي.

وقال لايركه في تصريح صحفي "استطاعوا أن يعبروا كل نقاط التفتيش ليصلوا إلى هناك ويسلموا المؤن خلال الليل ويخزنوا ما يحتاج للتخزين ويوفروا الطعام للمرة الأولى منذ سنوات للناس في داريا."

ووردت تقارير عن حالات مصابة بسوء التغذية في داريا التي تقع تحت سيطرة مقاتلي المعارضة على بعد 12 كيلومترا فقط من دمشق وحيث سمح لأول قافلة إغاثة لا تشمل أغذية بالدخول في الأول من يونيو حزيران.

وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا للصحفيين أمس الخميس إن حكومة الرئيس بشار الأسد وافقت على دخول قوافل الأمم المتحدة البرية إلى 15 من 17 منطقة تحاصرها الحكومة في يونيو حزيران. وذكر أن عمليات الإنزال الجوي لا تزال خيارا مطروحا إذا لم تتحرك القوافل.   يتبع