فرنسا تستعد للانطلاق بعد التخلص من الضغوط

Sat Jun 11, 2016 12:00pm GMT
 

من جوليان بريتو

باريس 11 يونيو حزيران (خدمة رويترز الرياضية العربية) - لو تعادلت فرنسا مع رومانيا في المباراة الأولى ببطولة أوروبا لكرة القدم 2016 أمس الجمعة لما وقعت كارثة لأصحاب الضيافة ولكن الفوز بهدف متأخر 2-1 من شأنه أن يحرر المنتخب المضيف من الكثير من الضغوط خلال مبارياته المقبلة.

وخلال الشوط الأول على الأقل بدا فريق المدرب ديدييه ديشان متأثرا للغاية بالضغط واحتاج لتدخل الحارس هوجو لوريس لمنع رومانيا من تسجيل هدف بعد مرور أربع دقائق من بداية المباراة مما كان سيعقد الأمور كثيرا في استاد فرنسا.

وسجل أوليفييه جيرو الهدف الأول برأسية مستغلا عرضية ديميتري باييه قبل أن يتعادل بوجدان ستانكو لرومانيا من ركلة جزاء.

ولكن باييه أفضل لاعب في المباراة أطلق تسديدة رائعة بقدمه اليسرى لتدخل الكرة الزاوية العليا للمرمى قبل دقيقة واحدة من نهاية المباراة ويمنح فرنسا النقاط الثلاث.

وقال المدافع باتريس ايفرا الذي ارتكب الخطأ السخيف الذي منح رومانيا ركلة الجزاء للصحفيين "لم تلعب فرنسا مباراة رسمية منذ عامين كان هناك قدر كبير من القلق."

وأضاف "كانت هناك ضغوط لأنها كانت المباراة الافتتاحية ولأن الجميع يريد منا أن نقدم أداء جيدا. أعجبتني طريقة تفكيرنا. لا يمكننا الفوز بهذه الطريقة كل مرة ولكن هذا كان جميلا."

ويرى ايفرا - الذي لا يزال يحظى بنفوذ في غرفة الملابس رغم أنه لم يعد القائد - أن المنتخب الفرنسي أصبح مستعدا الآن لتقديم أداء قوي أمام ألبانيا يوم الأربعاء المقبل في مرسيليا.

وأضاف "الآن سنكون قادرين على اللعب بلا ضغوط أمام ألبانيا."   يتبع