مقدمة 1-مخاوف على حياة المشرعين الألمان من أصل تركي بعد تلقيهم تهديدات

Sat Jun 11, 2016 6:37pm GMT
 

(لإضافة تعزيز إجراءات حماية المشرعين ومقتبسات من أويزوجوز)

برلين 11 يونيو حزيران (رويترز) - ذكرت وسائل إعلام اليوم السبت أن أعضاء البرلمان الألماني من ذوي الأصل التركي تلقوا تحذيرا من السفر إلى تركيا وأنه سيجري تعزيز إجراءات حمايتهم من جانب الشرطة بعد تلقيهم تهديدات في أعقاب قرار البرلمان الألماني باعتبار مذبحة الأرمن في عام 1915 إبادة جماعية.

وأصدر البرلمان الألماني هذا الشهر قرارا يصف فيه مذبحة 1915 التي ارتكبتها القوات العثمانية بحق الأرمن بأنها إبادة جماعية مما زاد من حدة التوتر بين برلين وأنقرة.

وقال الرئيس التركي طيب إردوغان إن المشرعين الأحد عشر من أصل تركي الذين صوتوا لصالح القرار دماؤهم ملوثة ويتعين أن تحلل في مختبر ووصفهم بأنهم إرهابيون.

وتلقى زعيم حزب الخضر في ألمانيا جيم أوزديمير الذي أيد القرار تهديدات بالقتل.

وقالت مجلة دير شبيجل إن وزارة الخارجية حذرت المشرعين من أصل تركي من السفر إلى تركيا لأنه لا يمكن ضمان سلامتهم. ولم ترد الوزارة على الفور على طلب للتعليق.

ونقلت المجلة عن أيدن أوجوز مفوضة شؤون الاندماج في ألمانيا قولها "من الصعب للغاية أن نعلم أنه لا يمكن السفر جوا إلى هناك الآن".

وأضافت المجلة أن المشرعين الآخرين من أصل تركي ألغوا زيارات عمل إلى تركيا.

من جهة أخرى ذكرت صحيفة فرانكفورتر ألجماينه سونتاج تسايتونج (اف.ايه.اس) أن 11 مشرعا سيتم تعزيز حمايتهم من جانب الشرطة كما ستتخذ إجراءات أمنية أخرى تتعلق بأنشطة عملهم وحياتهم الخاصة.   يتبع