اضطرابات النوم قد لا تكون عرضا جانبيا للأدوية التي تحذر منها

Sun Jun 12, 2016 7:20am GMT
 

12 يونيو حزيران (رويترز) - تحذر نشرات الأدوية أحيانا من أنها قد تسبب مشكلات في النوم لكن دراسة جديدة تشير إلى أن هذه العقاقير لا تسبب اضطرابات في النوم لدى معظم الناس.

وقالت آنا تيريزا ليهنتش من جامعة دوسبيرج إيسن في ألمانيا التي قادت فريق البحث في رسالة بالبريد الإلكتروني "اضطرابات النوم مشكلة متكررة خاصة لدى كبار السن وأردنا أن نعرف ما إذا كان ذلك يرجع إلى تناول أدوية تسبب هذه الحالة."

وأشارت إلى أنه خلال التجارب السريرية يتم فحص الأدوية في ظل بروتوكولات صارمة وهو ما قد يختلف عن الحياة العادية.

ولمعرفة ما إذا كان يمكن تعميم التحذيرات الخاصة باضطرابات النوم على جميع المرضى جمع الباحثون بيانات 4221 شخصا تتراوح أعمارهم بين 45 و75 عاما من مدن بوخوم وإيسن ومولهايم في ألمانيا.

وشملت البيانات أسماء الأدوية التي يتناولها المشاركون وما إذا كانوا يستيقظون مبكرا وإذا كانوا يعانون من صعوبة في النوم أو في الاستمرار في النوم. واستخدم الباحثون معلومات عن كل عقار كي يبلغوا المرضى باحتمال تعرضهم لمشكلات في النوم.

وقالت ليهنتش "وجدنا أن العقاقير التي تعتبر مسببة لاضطرابات النوم... ليست عامل المخاطرة الرئيسي في هذه الاضطرابات لدى الناس العاديين."

ووجد الباحثون أنه حتى تناول عدد من العقاقير التي قد تسبب متاعب في النوم ربما لا يؤدي إلى تفاقم هذه المشكلة.

وذكرت ليهنتش "مع ذلك قد يعاني مريض معين من اضطرابات النوم بسبب الأدوية خاصة أدوية أمراض الجهاز العصبي المركزي."

ويقول الدكتور سانجيف كوثار مدير برنامج نوم الأطفال في مركز إن.واي.يز لانجوان الطبي في مدينة نيويورك إن من بين أوجه القصور في الدراسة أن النتائج تستند إلى تقارير ذاتية من المشاركين وليس إلى أجهزة ترصد النوم. (إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)