الصين: هناك حاجة لمزيد من المحادثات بشأن الانضمام لمجموعة موردي المواد النووية

Sun Jun 12, 2016 8:20am GMT
 

بكين 12 يونيو حزيران (رويترز) - قالت الصين اليوم الأحد إن هناك حاجة لإجراء مزيد من المحادثات لتحقيق توافق في الآراء بشأن الدول التي يمكن أن تنضم للمجموعة الرئيسية التي تتحكم في الوصول إلى التكنولوجيا النووية الحساسة في الوقت الذي تدفع فيه الولايات المتحدة من أجل ضم الهند.

والصين معارض بارز لمساعي الولايات المتحدة لضم الهند إلى مجموعة موردي المواد النووية المؤلفة من 48 دولة ويقول دبلوماسيون إن دولا أخرى بينها نيوزيلندا وتركيا وجنوب أفريقيا والنمسا تعارض أيضا عضوية الهند.

وتهدف مجموعة موردي المواد النووية إلى حظر انتشار الأسلحة النووية بتقييد بيع مواد يمكن أن تستخدم في تصنيع هذه الأسلحة.

وقال هونغ لي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في بيان عبر الانترنت إنه ما زالت هناك "خلافات كبيرة" قائمة بشأن قضية انضمام دول غير موقعة على معاهدة حظر الانتشار النووي إلى مجموعة موردي المواد النووية. ولم توقع الهند على معاهدة حظر الانتشار النووي.

وقال هونغ "فيما يتعلق بما يجب أن نفعله بشأن انضمام دول غير موقعة لمعاهدة حظر الانتشار النووي تساند الصين بثبات إجراء محادثات مسهبة بخصوص هذا الأمر سعيا لتحقيق توافق في الآراء واتفاق والتوصل لقرار بالإجماع." (إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير سها جادو)