12 حزيران يونيو 2016 / 10:32 / منذ عام واحد

تلفزيون-الأفغان يواجهون مخاطر متزايدة على الطرق بعد خفض عدد نقاط التفتيش

الموضوع 7054

المدة 2.53 دقيقة

كابول وقندوز في أفغانستان

تصوير 10 و11 يونيو حزيران 2016

الصوت طبيعي مع لغة البشتون ولغة أردية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

في محطة حافلات في كابول انتظر ستة مسافرون قلقون حافلات مسافرة لمسافات طويلة ليستقلونها في رحلة برية محفوفة بالمخاطر.

وكان المسافرون متجهين شمالا إلى قندوز وسافروا عبر منطقة خطف فيها مسلحو طالبان 50 شخصا من حافلة وسيارة قبل أيام قليلة فقط.

وقال مشعل غلامزي أحد سكان قندوز ويدرس في جامعة قندهار ”لم أر أسرتي منذ وقت طويل. هذا بلدي لكنني لا أستطيع التنقل من مكان لآخر بحرية. أسافر عادة من قندهار إلى مسقط رأسي في قندوز أثناء العطلات الجامعية. لكن هذه المرة لست متأكدا من وصولي بسلام.“

ودفعت سلسلة عمليات الخطف والقتل على الطرق السريعة في أفغانستان المسؤولين والمسافرين للتشكيك في الإستراتيجية التي يدعمها حلف شمال الأطلسي التي خفضت عدد نقاط التفتيش التي تحمي الطرق من أجل إتاحة المجال للشرطة والجنود لمطاردة طالبان.

ومنذ نهاية مايو أيار وردت أنباء عن خطف أكثر من 200 شخص ومقتل 21 على الأقل في شمال وشرق أفغانستان.

ودائما ما كانت الطرق خطيرة في أفغانستان التي مزقتها الحرب حيث وسعت طالبان وغيرها من الجماعات المتشددة نطاق نفوذها.

لكن زيادة جرائم الخطف والقتل التي اتهمت بها طالبان يأتي بعد شهور قليلة من حث القوات الدولية التي يدعمها حلف شمال الأطلسي قوات الأمن الأفغانية على إغلاق العديد من نقاط التفتيش الصغيرة.

وتضطر الغالبية العظمى من الأفغان لاستخدام الطرق للتنقل نظرا لعدم توافر رحلات الطيران أو لارتفاع سعرها. لكن أنباء حوادث الاختطاف دفعت المسافرين لإلغاء رحلاتهم.

وقال أحمد قاسم الذي يعمل في شركة قدرة لنقل الركاب ”هناك انخفاض حاد في عدد الركاب. إنهم يخافون من أن يختطفوا كرهائن منذ تدهور الوضع الأمني على الطرق السريعة. لا تفعل الحكومة شيئا للحفاظ على أمن الطرق لذلك نشعر بالقلق من هذا الوضع.“

ويهدف خفض عدد العاملين في نقاط التفتيش إلى خفض عدد الضحايا حيث عززت قوات الأمن في الوقت نفسه عملياتها الهجومية. وأكد مسؤولون أفغان أن هذا الإجراء اتخذ للحفاظ على أمن السفر.

وقال محمد قاسم جانجلباغ قائد شرطة قندوز ”اتخذنا الإجراءات الأمنية الملائمة للأشخاص المسافرين في هذه المنطقة. أقمنا نقاط تفتيش وقمنا بدوريات على الطرق السريعة بحيث يمكن للناس السفر في أمان.“

لكن هجمات الطرق على المدنيين فاجأت المسؤولين الأفغان وقال مصادر في الجيش إن الحكومة تعيد النظر في هذه السياسة.

ولم تعلن طالبان مسؤوليتها عن هجمات الطرق التي وقعت في الآونة الأخيرة. ولم يتسن الوصول للمتحدث باسمها على الفور للتعليق.

تلفزون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below