الحكومة الفرنسية تدعم الشرطة بعد عنف مشجعين في بطولة أوروبا

Sun Jun 12, 2016 11:42am GMT
 

مرسيليا (فرنسا) 12 يونيو حزيران (رويترز) - أبدت الحكومة الفرنسية اليوم الأحد دعمها للشرطة في مدينة مرسيليا بعد ثلاثة أيام من أعمال عنف لمشجعي كرة القدم شابت الأيام الأولى من بطولة أوروبا 2016 الأمر الذي أثار تساؤلات بشأن أساليب الشرطة والأمن داخل الاستادات.

واشتبك مئات من المشجعين الانجليز والروس في مرسيليا أمس السبت وألقوا زجاجات جعة ومقاعد مما دفع شرطة مكافحة الشغب إلى إطلاق الغاز المسيل للدموع لاحتواء المناوشات في الشوارع الضيقة في أولد بورت.

وفي وقت لاحق اشتبك مشجعون روس مع مشجعين انجليز داخل استاد فيلودروم في مرسيليا بعد مباراة الفريقين في الدور الأول بالبطولة أمس السبت مما اضطر بعض المشجعين إلى القفز على الحواجز للهروب من الضربات.

وبعد ذلك وقعت اشتباكات بين مشجعين من ايرلندا الشمالية وسكان محليين في مدينة نيس حيث تدخلت شرطة مكافحة الشغب.

وقال بيير أنري برانديت المتحدث باسم وزارة الداخلية لتلفزيون (بي.إف.إم) "إذا كان هناك فشل فهي كرة القدم لأن بعض مشجعيها يفرطون في شرب الخمر ويتشاجرون."

وقال رئيس بلدية مرسيليا إنه يحيي "التصرف المثالي لقوات الشرطة الوطنية والمحلية."

وأعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم اليوم الأحد بدء إجراءات تأديبية بحق الاتحاد الروسي للقدم بسبب شغب المشجعين الروس.

وقال الاتحاد الأوروبي إنه سيبدأ تحقيقا بما في ذلك التصرفات العرقية وإشعال ألعاب نارية.

وفي مرسيليا قال مشجعون انجليز إن شرطة مكافحة الشغب تصرفت بقسوة وسارعت في إطلاق الغاز المسيل للدموع. وأصيب 35 شخصا في الاشتباكات بينهم مشجع إنجليزي أصيب بأزمة قلبية.

وقال قائد شرطة مرسيليا لورون نونيز لراديو فرانس إنفو إن قواته ردت وحالت دون "وقوع المزيد من الأضرار البالغة". وألقي القبض على إجمالي 15 شخصا في المدينة خلال ثلاثة أيام.

ونشرت فرنسا أكثر من 90 ألف من رجال الشرطة والجنود والأمن الخاص في أنحاء البلاد لتأمين البطولة في ظل تحذيرات من أجهزة مخابرات من هجمات محتملة على استادات ومناطق المشجعين أو على أهداف أخرى. (إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير سها جادو)